ميز وكرم المملكة العربية السعودية بأن تكون هي راعية للحج وللحرمين الشريفين، ودائما تفتخر المملكة العربية السعودية بخدمة حجاج ومعتري بيت الله الحرام في مكة المكرمة، وزوار مسجد رسول الله عليه الصلاة والسلام في المدنية المنورة، وتسعى دائما المملكة العربية السعودية إلى تسهيل الخدمات وسبل الراحة لحجاج بيت الله الحرام منذ بدء فترة حكم الملك عبد العزيز إلى فترة حكم الملك سلمان بن عبد العزيز، وتسعى المملكة على تسهيل كل الصعاب التي تواجه الحجاج في الحج.

جهود المملكة في الحج

إن جهود المملكة العربية السعودية واضحة وكبيرة في الحج وهي تساهم وبشكل كبير جدا في إنجاح كل مواسم الحج والعمرة إلى بيت الله الرحام، وقد أشارت الإحصائيات إلى أن المملكة العربية السعودية تستقبل كل عام أكثر من 2 مليون حاج من الخارج، وغير حجاج المتواجدين داخل المملكة العربية السعودية، وكما إن الحجاج جمعيهم سيتعبدون الله جل جلاله، ويتنقلون بالمشاعر المقدسة بكل طمأنينة وأمان، ويبيتون، وتعمل المملكة العربية السعودية بكل حرص وجهد على تسهيل كافة الخدمات وتقديمها للحجاج، كما إن جميع وزارت ومؤسسات الحكومية تتعاون على توحيد الجهود لخدمة الحجاج.

اهتمامات المملكة العربية السعودية في الحج

  • يشارك الهلال الأحمر بأسطول كامل يضم عدد من سيارات الإسعاف المتطورة لخدمة ضيوف بيت الله الحرام في المشاعر المقدسة ويبلغ عددها 360 سيارة إسعاف.
  • عملت وزارة الصحة على تجهيز 4 مستشفيات كاملة و46 مركزاً صحياً في مشعر عرفات لخدمة حجاج بيت الله الحرام.
  • وتشارك وزارة التربية والتعليم بفرق الكشافة التي ينتمي منهم فيها من الطلاب والمعلمين والمشرفين الأكفاء والذين لديهم القدرة على خدمة ضيوف بيت الله الحرام.
  • شاركت وزارة التجارة فرق الرقابة الميدانية بـ 474 جولة تفتيشية على عدد من المستودعات والأسواق المركزية في المشاعر المقدسة.
  • وتستقبل إدارة بيت الله الحرام بأجود أنواع الطيب والبخور وهذه خدمات بسيطة من ضمن حملة خدمة الحاج والزائر وسام لنا.