رائف بدوي يعمل مدون ومحرر ثم سجن رائف بدوي في عام 2012م، تم الحكم عليه لمدة سبع سنوات، وهو ناشط سعودي ذو تفكير وتوجه ليبرالي، يسجن منذ سنوات في السجون في المملكة العربية السعودية، وبعد اتهامه قضائيا بالإساءة للإسلام، ولكن تم في أكثر من مرة تبرأ من كل التهم الموجه لديه، وتعتبره المنظمات الحقوقية مسجون رأي وتطالب بالإفراج عنه.

نشأة رائف بدوي

ولد رائف بدوي في مدينة الخبر في عام 1984 الموافق 13 يناير في المملكة العربية السعودية، ولديه ثلاثة أطفال يقيمون في دولة كندا مع امهم السيدة إنصاف حيدر، وقد حصلوا على حق اللجوء السياسي هناك عام 2013 أثر ملاحقة رائف بدوي من قبل المملكة العربية السعودية.

الجوائز التي حصل عليها

حصل المدون رائف بدوي على العديد من الجوائز مثل جائزة منظمة مراسلون بلا حدود لحرية التعبير عام 2014، وحصل على جائزة ساخاروف لحرية التعبير، وحصل على جائزة “دانييل بيرل” للشجاعة الصحفية من نادي الصحافة في مدينة لوس أنجلوس.

فترة اعتقاله

تم إدانة رائف بدوي بتهمة الإساءة للإسلام من خلال مقالات نشرها عبر الانترنت، حيثُ كانت لهُ العديد من التهم ومنها الردة، تم الحكم عليه من قبل في المحكمة لمدة لسبع سنوات سجن، وجلد 600 جلدة، وإغلاق موقع الشبكة الليبرالية السعودية الحرة، وكان هذا الحكم في تاريخ 29 يوليو 2013م،  وفي تاريخ 7 مايو الموافق للعام 2014 تم تعديل الحكم على رائف بدوي بـ 1000 جلدة، والسجن لمدة 10 سنوات، مع دفع غرامة مالية مليون ريال سعودي، كما اعتبرت منظمة العفو الدولية إن سجن رائف بدوي سجين رأي وطالبت المملكة العربية السعودية بالعفو عنه وإخراجه من السجن لممارسة حياته بشكل طبيعي وسملي.

 

المحرر رائف بدوي