دخل الملك عبد العزيز الرياض بعد معركة حصلت بينه وبين ابن عجلان كان حينها حاكماً لمدينة الرياض، وكان الملك عبد العزيز حينها قد عزم على استعادة ملك أبيه وأجدادها وقد كان وقتها يقيم في مدينة الكويت فقال لأبيه حينها (إما أن تأمر أحد رجالك بانتزاع رأسي من بين كتفي فأستريح من هذه الحياة وإما أن تنهض من توك فلا تخرج من منزل شيخ الكويت إلا بوعد في تسهيل خروجي للقتال في بطن نجد)

متى دخل الملك عبد العزيز الرياض

ورث الملك عبد العزيز رحمه الله من آبائه وأجداد عن شيم العزة والرجولة والكرامة فقد شرب من بئر البطولة والنضال والدفاع عن ملك أجداده، فكان الملك عبد العزيز لم يرتاح لهُ بال ولا يغمض لهُ جفن حتى يحرر مدينة الرياض من أيدي بن عجلان، فقد عمل جاهداً لاستعادة ملك أبيه وأجداده، كان الملك عبد العزيز قد قال لأبيه إن يدعه يذهب لتحرير مدينة الرياض من قبضة بن عجلان، وبعد إن أذن له والده بالذهاب إلى السعودية لتحرير مدينة الرياض، فقد ذهب ومع أربعين من رجال من آل سعود وذلك كان يوم 15 من شوال للعام 1319هـ، وقد بدأ بالتوجه إلى واحة بيرين المتواجدة  في شمال الربع الخالي، كان الملك عبد العزيز شديد الذكاء فقد وقع خطة لاستعادة الملك وتحريري الرياض وجعلها ملكاً له ولأبيه، وبعد إن قال أبيه لهُ بالعودة عبد إن ذهب عديد كبير من أبناء آل سعود، ألا أن الملك عبد العزيز لم ييأس وقال للرجال يخيرهم بين الراحة وأما النضال حتى تحرير مدينة الرياض، فقال لهم لو تفرق جميع الرجال سوف يبقى صامداً حتى يحرر المدينة فهبو الرجال كلهم متحدين قالو له أنهم معو حتى النهاية.

خطة الملك عبد العزيز لاستعادة الرياض

قسم الملك عبد العزيز الرجال إلى مجموعات حيثُ كانت المجموعة الأولى عدد من الرجال عند جبل أبو غارب لتأمين الطريق المؤدي إلى الرياض، والمجموعة الثانية عسكرت بالقرب من موقع قريب من مدينة الرياض، وكانت بزعامة الأمير محمد بن عبد الرحمن شقيق الملك عبد العزيز، وكان لديه 33 رجال من أفضل الرجال لديه، وأما المجموعة الثالثة كانت تحت قيادة الملك عبد العزيز وكان لها الفضل في استعادة مدينة الرياض، فقد حصل الملك عبد العزيز على المعلومات من زوجة ابن عجلان لولوة وحينها قد اقتحم الملك عبد العزيز القصر من خلال بيت جويسر المجاور للقصر الذي كان يمكث فيه بن عجلان، حيثُ ترقب الملك خروج بن عجلان من القصر عقب شروق الشمس وقد كانت وقتها بدأ الخطة الذي وضعها، انتهز الملك فرصة فتح بوابة القصر وخروج بعض الخدم للذهاب إلى بيوتهم فدخل الملك عبد العزيز القصر وانقض على ابن عجلان الذي خرج عشرة من رجاله لما شاهد بن عجلان الملك عبد العزيز أشهر سيفه ولكن كان من الملك عبدالعزيز إلا انه قد أطلق عليه رصاصة أصابته ولكن لم تقتله، حيثُ قد أصابت قدمه، ففر بن عجلان إلى داخل القصر وكان هناك له بعض الجنود تطلق النيران والحجاة على الملك بن عبد العزيز حتى قتلوا اثنين من رجال الملك، فلما فر ابن عجلان اعترض طريق رجال أخيه منهم عبد لله بن جلوى فقد أطلق عليه رصاصة الموت وحينها قد قتل بن عجلان، وفي وقتها كان الملك بن عبد العزيز قد استعاد ملك أبيه من بن عجلان وأصبح وقتها الملك عبد العزيز على المملكة العربية السعودية

بعد استعادة مدينة الرياض

شهدت المملكة العربية السعودية العديد من المراحل قبل تأسيس المملكة، حيثُ تأسست الدولة السعودية الأولى على يد محمد بن سعود في عام 1744م، ثم تأسست دولة السعودية الثانية عام 1818م، وكان يطلق عليها حينها إمارة نجد، بعد استعادة الملك عبد العزيز لمدينة الرياض عام 1902م، أطلق عليها اسم المملكة العربية السعودية والتي ما زالت حتى يومنا هذا.