يعتبر ماء زمزم من افضل المياه الموجودة في العالم، فهو متواجد منذ القدم، اي متواجد منذ عهد النبي اسماعيل عليه افضل الصلاة والسلام، ومازال متواجد الى ذالك اللحظة، وسيبقى متواجد الى ان يشاء الله عز وجل، حيث انه عبارة عن نبعفوار لا ينضب، عذب زلال، وهو ذو رائحة خاصة، مختلف عن العديد من المياه، ان ماء زمزم مياه عظيمة مختلفة عن العديد، وهو خير ماء على وجه الارض، فهو شفاء لاي مرض، فهو شافي من الامراض والعلل وطعام ويشبع من شربه.

ما هي قصة ماء زمزم

تزوج النبي محمد صلى الله عليه وسلم من السيدة سارة، حيث مضت السنوات ولم تنجب منه ولد، حيث انها كانت عقيمة، وفي يوم وهبت له جاريتها هاجر، فصارت ملكا له، وبعد مدة ولدت له اسماعيل عليه افضل الصلاة والسلام، وفي احدى الايام ذهب سيدنا ابراهيم عليه السلام بهاجر الى واد لا زرع فيه ولا ماء ولا بشر عند بيت الله الحرام، ومن ثم ذهب وتركها، فقالت له هاجر : يا إبراهيم اللهُ أمرك بهذا؟ فقال: نعم. فقالت: إذن لن يُضيّعنا الله، فمضى إبراهيم عليه السلام مخلّفاً وراءه هاجر وابنها، ثمّ التفت إلى البيت الحرام وقال: (رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ).

السيدة هاجر وابنها

بقيت السيدة هاجر وابنها وحيدين في الصحراء القاحلة، ومن ثم مرت بضعة ايام ونفذ ما معها من زاد وماء، ومن ثم بكى الطفل الرضيع وتألم من شدة الجوع والعطش، حيث راحت هاجر تبحث هنا وهناك وتسعى بين الصفا والمروة العديد من المرات، وذالك لتجد ماء او طعام او بشر، ولكن لا جدوى من ذالك، لم ترى شيء، وذالك حتى بلغ سعيها بين الصفى والمروة سبعة اشواط، وعند المروة سمعت صوت فقالت له صه، ومن ثم سمعت الصوت مرة اخرى، فقالت اغث ان كان عندك خير، فاذا بجبلايل عليه الصلاة والسلام عند موضع ماء زمزم، فضرب بجناحه الارض حتى نبع ماء زمزم المباركة.

فرحة السيدة هاجر

من كثرة الفرح السيدة هاجر اخذت تحبس ماء زمزم وتزمه وتجمعه بيدها، وذالك خوف من نفاذه، وراحت تغرف منه في ساقها، فشربت منه ودر لبنها وارضعت ولدها وقال الملك : لا تخافي أن ينفد الماء. وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يرحمُ اللهُ أمّ إسماعيلَ، لو كانت تركت زمزمَ-أو قال: لو لم تغرف من الماءِ-لكانت زمزمُ عيناً معيناً).

تعتبر مياه زمزم افضل مياه في على الكرة الارضية، فهي مياه مباركة من عند الله عز وجل، وهي تشفي اي سقم واي ان كان، وهي متواجدة لذالك الوقت، فيشرب منه الانسان يشبع، لها طعهما المخصص، ولها خاصية مباركة فهي من عند الله عز وجل، ضرب جبريل بجناحه فخرجت من الارض.