المملكة العربية السعودية يوماً بعد يوم تظهر في الكثير من مواقف التغيير والتطوير في كافة المجالات المعمول بها في البلد، بحيث تقوم بتقديم كافة الخدمات والأمور التطويرية بشكل تدريجي الذي من شأنه رفع اسم المملكة بين الأمم وجعلها واحدة من أكثر الدول المتقدمة في العالم العربي، تدرس اللغة الصينية في السعودية من الأمور التي تسعى المملكة لادراجها للطلاب كبند تعليمي تطويري جديد في مجال التعليم.

قامت وزارة المملكة العربية السعودية من خلال وزارة التربية والتعليم بتوضيح الأهداف المفترضة من ادراج اللغة الصينية في المناهج الدراسية للمراحل التعليمية المختلفة كمقرر دراسي جديد، كما وأعلنت عن الفوائد الخاصة بهذه الدراسة في ظل الأرقام الخاصة باللغة الصينية.

أهمية تدريس اللغة الصينية في السعودية

من مبدأ تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين المملكة العربية السعودية والصين وتعميق الشراكة الإستراتيجية بين البلدين على كافة المستويات والأصعدة، لقد تم الإتفاق بعد زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي عهد الملك سلمان بن عبد العزيز ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ورئيس الجانب السعودي في اللجنة السعودية الصينية رفيعة المستوى ببكين على وضع خطة كاملة الأطراف تقوم على إدراج اللغة الصينية مقرراً دراسياً في كافة المراحل التعليمية في مدارس وجامعات المملكة العربية السعودية.

خطة تدريس اللغة الصينية في المراحل الدراسية بالمملكة العربية السعودية تأتي بالأهمية الكبير في تعزيز أواصر التعاون والتواصل في كافة المجالات بين البلدين، وتمكيناً لضمان تحقيق الشراكة الإستراتيجية الشاملة لرقي وتحقيق التطلعات للقيادتين السعودية والصينية، واقتناص الفرص الواعدة بين الشعبين الذي تمتد علاقتهما منذ عقود طويلة.

كما إن تدريس اللغة الصينية بالمملكة العربية السعودية من شأنه أن يُعزز التنوع الثقافي في المملكة بين طلابها وأبناءها  مما يُسهم في بلوغ الأهداف الوطنية المستقبلية الموضوعة في مجال التعليم بحسب رؤية 2030.

قرار تدريس اللغة الصينية بالسعودية

بحسب ما أعلنت عنه المملكة العربية السعودية عبر وزارة التربية والتعليم فيما وضحته المتحدثة باسم الوزارة ابتسام الشهري عبر حسابها في تويتر بشأن تدريس اللغة الصينية في المملكة العربية السعودية كمقررات دراسية جديدة لكافة المراحل الدراسية، إذ قالت:”سوف تبدأ مع بداية الفصل الثاني بتدريس اللغة الصينية في 8 مدارس للبنين بالمرحلة الثانوية للمقررات، 4 منها في الرياض، و2 في جدة، و2 بالمنطقة الشرقية”.

كما وأضافت بقولها عن تدريس اللغة الصينية بالمملكة بأنه ستكون مقررات اللغة الصينية بمثابة مادة اختيارية وهي المرحلة الأولى من خطة الوزارة لتدريس اللغة الصينية في المملكة العربية السعودية على نطاق أوسع يشمل الطالبات أيضاً.

أسباب تدريس اللغة الصينية في السعودية

من المتعارف عليه بأن اللغة هي أداة الوصل بن الشعوب وهناك عدة أسباب لإضافة اللغة الصينية في المراحل التعليمية بالمملكة العربية السعودية والتي أهمها ما يلي:

  • أولاً الصين تعتد شريك اقتصادي كبير للمملكة العربية السعودية.
  • الصين في المرتبة الثانية من حيث أكبر الإقتصادات في العالم.
  • تعزيز القرارات الإقتصادية المتنوعة ثقافياً في السعودية.
  • العمل على تطوير منظومة العملية التعليمية والسير بحسب رؤية المملكة 2030.
  • استفادة المملكة العربية السعودية من الاقتصاد الصيني الضخم.
  • جذب السياح الصينيين إليها بما يقارب 20 مليون سائح صيني سنوياً.
  • العمل على خلق فرص عمل للمعلمين السعوديين وغيرهم بما يعادل 50  ألف وظيفة معلم لتعليم اللغة الصينية.
  • الصينيين أكبر الوافدين للدول العربية السعودية حيث بلغ عدد سكانها 1 مليار تقريباً  وهو عدد ضخم.