ما يقال عند سماع الرعد - المُحيط

ما يقال عند سماع الرعد

محتويات

    ها نحن في فصل الشتاء، فصل الأمطار، يتغير الطقس كل يوم في فصل الشتاء، وهو متقلب، وحينما تمطر السماء تكون السماء مصحوبة بالرعد والبرق، وورد عن رسول الله علي الصلاة والسلام “عَنْ ‏سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ ‏، ‏عَنْ ‏أَبِيهِ ‏: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏كَانَ إِذَا سَمِعَ صَوْتَ الرَّعْدِ وَالصَّوَاعِقِ قَالَ ‏: ‏اللَّهُمَّ لَا تَقْتُلْنَا بِغَضَبِكَ وَلَا تُهْلِكْبِكَ وَعَافِنَا قَبْلَ ذَلِكَ” ، وبذلك يجب على مسلم حينما يسمع صوت الرعد او فور نزول المطر، عسى أن تكون ساعة استجابة ويقبل الله دعاءكم.

    الرعد

    هو الصوت الذي يصدر مصاحباً للمعان البرق، وصوت الرعد فرقعة حادة إلى دوي منخفض وحسب طبيعي البرق وبعد السامع عن المصدر، ولهُ عدة أسماء هو الهزيم.

    سبب حصول الرعد

    يحدث الرعد نتيجة نشوء ارتفاع مفاجئ في الضغط ودرجة الحراء في سط الهواء المحيط ويسبب حدوث البرق، ويشكل بدوره موجات صدمة صوتية تتمثل بصوت الرعد

    ما يقال عند سماع الرعد

    • “كان عبد الله بن الزبير رضى الله عنهما إذا سمع الرعد ترك الحديث؛ وقال: سُبْحَانَ الَّذِي يُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ”
    • “وجاء عن عبد الله بن عباس رضى الله عنهما أنه قال: أتت يهود إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسألوه عن الرعد ما هو؟ قال: ((ملك من الملائكة موكل بالسحاب، معه مخاريق من نور، يسوق بها السحاب حيث شاء الله تعالى))، قالوا: فما هذا الصوت الذي نسمع؟ قال: ((زجرة السحاب، يزجره إلى حيث أمره))، قالوا: صدقت”
    • يفضل التعرض للمطر، فيصيب شيء من ملابس الإنسان ورد عن “أنَسٍ رضي الله عنه أنه قال:” أَصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطَرٌ، قَالَ: فَحَسَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَوْبَهُ، حَتَّى أَصَابَهُ مِنَ الْمَطَرِ، فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا؟ قَالَ: (لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ تَعَالَى)”. رواه مسلم”

    أدعية نزول المطر وسماع الرعد

    • “جاء عن عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا رَأَى المَطَرَ قَالَ: (اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا) رواه البخاري”
    • “كان صلى الله عليه وسلم إذا اشتد المطر قال: (اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ) رواه البخاري”
    • إن المطر نعمة ورحمة من الله لعباده، ويوسع الله عليهم بأسباب الخير، ووقت نزول المطر ساعة استجابة بالدعاء لله لعل الله يستجيب الدعاء
    • “وقد جاء في حديث سهل بن سعد مرفوعاً: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ثنتان ما تردان: الدعاء عند النداء، وتحت المطر”

    صور الرعد

    ما يقال عند سماع الرعد


    الزوار شاهدو أيضًا

    تعليقات الزوار

      اترك تعليقاً