اقوال جيفارا عن الثورة - المُحيط

اقوال جيفارا عن الثورة

محتويات

    تشي جيفارا واسمه إرنستو تشي جيفارا، ولد في العام 1928م، وتوفي في عام 1967م، ولد في الأرجنتين، وقد كان يملك خمسة أبناء، ابنين وثلاثة بنات، فقد كان متزوجاً من زوجتين.

    وكان جيفارا كاتباً وطبيباً، وترك وراءه كلمات عن الوطن والإنسانية والحب، وقد ذكر من ضمن أكثر مئة شخصية مؤثرة في القرن العشرين.

    وهو ثوري كوبي ماركسي أرجنتيني، وقد كان قائداً عسكرياً ورجل دولة وزعيم حرب العصابات، فخلف الكتابات الكثيرة من وراءه، التي يعتبرها الكثير منهج حياة.

    اقوال جيفارا عن الثورة

    • لا يهمني أين ومتى سأموت بقدر ما يهمني أن يبقى الوطن.
    • لا أعرف حدوداً فالعالم بأسره وطني.
    • الذي باع بلاده وخان وطنه مثل الذي يسرق من بيت أبيه ليطعم اللصوص، فلا أبوه يسامحه ولا اللص يكافئه.
    • إنّ حبي الحقيقي الذي يرويني هي الشعلة التي تحترق داخل الملايين من بائسي العالم المحرومين، شعلة البحث عن الحرية والحق والعدالة.
    • أحلامي لا تعرف حدوداً، فكل بلاد العالم وطني وكل قلوب الناس جنسيتي.
    • كل الناس تعمل وتكد وتنشط لتتجاوز نفسها، لكن الهدف الوحيد هو الربح، وأنا ضد الربح ومع الإنسان، ماذا يفيد المجتمع، أي مجتمع، إذا ربح الأموال وخسر الإنسان؟
    • لا بد أحياناً من لزوم الصمت ليسمعنا الآخرون، فالصمت فنّ عظيم من فنون الكلام.
    • قد يكون من السهل نقل الإنسان من وطنه ولكن من الصعب نقل وطنه منه.
    • لا يزال الأغبياء يتصورون أن الثورة قابلة للهزيمة.
    • الثورة يصنعها الشرفاء، ويرثها ويستغلها الأوغاد.
    • عند الحاجة نموت من أجل الثورة ولكن من الأفضل أن نعيش من أجلها.
    • الثورة قوية كالفولاذ، حمراء كالجمر، باقية كالسنديان، عميقة كحبنا الوحشي للوطن.
    • قولوا لهم إما النصر أو النصر.
    • سأل ضابط ال CIA تشي جيفارا قبل إعدامه : إلى متى ستبقى تقاتل بعد أن كنت في فنزويلا والمكسيك وأنغولا والجزائر وكوبا، إلى متى ؟ فأجاب جيفارا : إلى أن يتمكن أطفال العالم من أن يشربوا كوباً من الحليب كل صباح ‏العظيم دائما يبقى وحيدا، ولكن ايضا كلماته وحدها من تبقى.
    • خلال رحلتنا الطويلة يا رفيقي, كان هناك شيئاً واحداً دائماً ما نراه, شيئاً أخذت أفكر.-فيه طويلاً وكثيراً، إنه الظلم , العالم مليء بالظلم.
    • قولوا لهم إما النصر أو النصر.
    • إن الرغبة في التضحية بعمر كامل من أجل أنبل المثل العليا لا تخدم أي غرض إذا كان الفرد يعمل لوحده..
    • لا تحمل الثورة في الشفاه ليثرثر عنها بل في القلوب من أجل الشهادة من أجلها.
    • لا، بل أنا أفكر في خلود الثورة، ثمّ قال: أنا أعلم أنك جئت لقتلي، أطلق النار يا جبان، فأنت لن تقتل سوى رجل.
    • لا يزال الأغبياء يتصورون أنّ الثورة قابلة للهزيمة.
    • إنّ الثورة تتجمّد، والثوار ينتابهم الصقيع حين يجلسون على الكراسي ويبدأون بناء ما ناضلت من أجله الثورة.
    • لا يهمني متى وأين سأموت بقدر ما يهمني أن يبقى الثوار يملؤون العالم ضجيجاً كي لا ينام العالم بثقله على أجساد الفقراء والبائسين والمظلومين.
    • عندما يحكم العالم حمقى, من واجب الأذكياء عدم الطاعة.
    • لا تصمت عن الحق وسترى كيف يكرهك الجميع.
    • القوة الحقيقية هي أن تكون في قمة صمودك عندما يعتقد الكثيرين أنك سقطت.
    • إما أن نحقق الحرية وإما أن نبقى معذبين.
    • إذا كنت تسخط على كل ظالم فأنت رفيقي.
    • القانون الذي لا يطبق على الجميع ويستثني منه احد يجب ان لا يحترم.
    • أؤمن بأن النضال هو الحل الوحيد لأولئك الناس الذين يقاتلون لتحرير أنفسهم.
    • الثوار يملؤون العالم ضجيجا كي لا ينام العالم بثقله على أجساد الفقراء.
    • لن يكون لدينا ما نحيا من أجله إذا لم نكن على استعداد أن نموت من أجله.

    يتحدث والد جيفارا عنه بأنه كانت دماؤه تجري في عروق المتمردين الإيرلنديين في وقت مبكر من حياته، فقد كان يتعاطف مع كل الناس، وخصوصاً الفقراء وقد ظهرت هذه التصرفات وهو صغير، وكان يتعامل مع الفئات السياسية المختلفة.

    وكان جيفارا مريضاً بمرض الربو، وعانى منه طوال حياته، ولكن لم يمنعه من أن يُصبح سباحاً، ولاعب كرة قدم، ولم يمنعه من لعب الجولف والرماية وركوب الدراجات.

    مواضيع ذات صلة لـ اقوال جيفارا عن الثورة:

    تعليقات الزوار

      اترك تعليقاً