دعاء لجنودنا المرابطين على الحدود، يعد الجهاد في سبيل الله من افضل القربات، ومن اعظم الطاعات، وافضل ما تقرب به المتقربون، وتنافس عليه المتنافسون، وما ذلك الا لما يترتب عليه من نص للمؤمنين واعلاء كلمة الدين، ويعتبر الدعاء هو الصلة التي تجمع العبد بربه في كل وقت، وحين، وامرنا ديننا الحنيف ان تبتهل وتلح في الدعاء الى الله بتقبل الدعوات ونتقرب منه.

لماذا يجب علينا الدعاء للوطن

يعتبر الدعاء الصلة التي تجمع العبد بربه في كل وقت وحين، كما وامرنا ديننا الحنيف ان نبتهل الدعاء الى ان يتقبل الله الدعوات ونتقرب منه، وخاصة مع استمرار تقلب الاحوال السياسية وفي ظل محاربة اعداء البلاد والذين يستهدفون اراضينا في الداخل والخارج.

دعاء لحفظ الوطن من الفتن

**اللهم اني استودعتك وطني وأهلها، أمنها وأمانها، ليلها ونهارها، أرضها وسماءها.**

** واسلامها و بيت الله الحرام ومسجد خير اﻻنام، فأحفظها ربي من الطغاة وكل من يريد بها سوء.**

** ومن تعدا عليك وعلى رسولك، وأرنا فيهم عجائب قدرتك. اللهم إنا نستودعك رجال وطني**

** ونساءها وشبابها وأطفالها واموالها يا من لا تضيع عنده الودائع” ياودود ياودود ياذى العرش المجيد يارب.**

**اللهم آمنا في أوطاننا وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا وأيد بالحق إمامنا وولي أمرنا وهيء له البطانة الصالحة**

** التي تعينه على الخير، اللهم وفقه وإخوانه وأعوانه لما فيه خير البلاد والعباد ياذا الجلال والإكرام.**

** اللهم من أراد بلادنا وبلاد المسلمين بسوء فأشغله بنفسه ورد كيده في نحره وأجعل تدبيره تدميرا ياسميع الدعاء.**

** اللهم احفظ بلادنا وبلاد المسلمين من شر الأشرار وكيد الفجار وشر طوارق الليل والنهار ،**

** اللهم احفظ بلادنا من عث العابثين وكيد الكائدين وعدوان المعتدين. اللهم إني أسألك أن تحفظ بلادنا الغالية من كل سوء.**

** وأن تدم علينا نعمة الامن والآمان، وأن توفق قائدنا لكل ما تحبه وترضاه. يارب يامن قدرت بحكمك الأقدار.**

** وجعلت خلقك في البلاد، وفي الشعوب وفي الديار. وجعلتني من بينهم في ذلك الوطن الصغير.**

** يارب إن كانت بلادي قد تناهت في الصغر، فلها بقلبي دائماً قدر النفيس من الدرر.**

يجسد الجنود المرابطون على الحدود وفي ارجاء الوطن اروع معاني التضحية والفداء، للذود عن حياض الدين، وتراب الوطن الطاهر، وضد من سولت له نفسه ان يمس ترابه بسوء، وابناء القوات المسحلة المرابطون في القلب من الوطن والمواطن، والقيادة الرشيدة، ولم ولن ننسى الابطال، وقد شطرت بمداد من نور وذهب خالص في سجلات الشرف والبطولة.