من العبادات المشروعه وقت الدلجه، يعرف وقت الدلجه أنه الثلث الأخير من الليل، أو هو آخر جزء في الليل، وهي وقت السحر، حيث أنه جاء في السنة بأن الله عز وجل يتنزل فيه إلى السماء الدنيا، والبعض قال بأن وقت الدلجه هو الليل كله، وعلى العبد أن يسارع للتقرب إلى ربه، وأن يغتنم كل الأوقات التي تقربه إليه، فالله هو الواحد الخالق غافر ذنوب عباده، ويقبل من عبده الأعمال الصالحة الخالصة لوجهه، ومن العبادات المشروعه وقت الدلجه.

من العبادات المشروعه وقت الدلجه

يقبل الله عبده التائب، والعابد، والعائد إليه طالباً من فضله ما يريده، ويحتاجه؛ فيتقرب العبد لربه بأعماله الخالصة له، ومن هذه الأعمال الصلاة، وصوم النوافل، والدعاء، والاستغفار، وعليه أن يسارع في الخير، وأن يبتعد عن معصية الله عز وجل، وقد شرع الله العبادات، وفرض علينا الصلاة، وصوم رمضان، وحج البيت، ومن العبادات التي يتقرب العبد فيها لربه صلاة قيام الليل، والصدقات، والدعاء، والعمرة، والصلاة النافلة، ويتفاوت العباد في الأجر والثواب بحسب النية والأعمال، ومن العبادات المشروعه وقت الدلجه:

  • الإجابة هي / صلاة قيام الليل.
  • ومن الأعمال التي يتقرب بها العبد لربه وقت الدلجه:
  1. الدعاء.
  2. الاستغفار.
  3. الصلاة على النبي صلى الله.

العبادات المشروعه وقت الدلجه

شرع الله عز وجل لعباده العبادات،؛ للتقرب إليه ونيل رضاه، ونيل الثواب والأجر، فالله عز وجل رحيم بعباده، وكلما تقرب العبد لربه بالعادات نال ثواب أكبر، وأجر أعظم، ويتقرب العبد لله بالأعمال الصالحة بأنواعها، فالله خلق عباده ليعبدوه لا ليعصوه، وهو غافر ذنب عبده إن تاب واستغفر، لذلك على العبد تجنب معصيته، و المسارعة للتوبة، ومن العبادات المشروعه وقت الدلجه:

  • الصلاة.

شرع الله لنا الكثير من العبادات المشروعه وقت الدلجه والتي منها الدعاء، والاستغفار، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وصلاة قيام الليل، فوقت الدلجه هو الثلث الأخير من الليل وهو وقت السحر.