من الادوات التي تنصب الفعل المضارع، اللغة العربية لغة القران الكريم وهي من اللغات العالمية التي يتحدث بها ملايين الناس، وتتاخذها العديد من الدول كلغة رئيسية مع لغتها الأم، تمتاز اللغة العربية بجمالها وفصاحتها، فتشمل على ثمانية وعشرون حرفا، يكسبونها رونق خاص بها يميزها عن غيرها من لغات العالم، وينقسم الكلام في اللغة العربية الى ثلاثة أقسام رئيسية تتمثل بالاسم، والفعل، والحرف وتنقسم الحروف في اللغة العربية الى حروف المباني التي تتمثل في حروف اللغة العربية الثمانية والعشرون، وحروف المعاني التي تنقسم الى حروف خاصة بالأفعال، وحروف خاصة بالأسماء، والحروف المشتركة بين الأسماء و الأفعال.

من الادوات التي تنصب الفعل المضارع

تنقسم الكلمة في اللغة العربية الى ثلاثة أقسام هي الحروف، والأسماء، والأفعال، وتنقسم الأفعال الى ثلاثة أنواع الفعل الماضي هو الفعل الذي حدث وانتهى قبل الزمن الحاضر الذي قِيلَ فيه هذا الفعل، أو هو الفعل الذي حدث في وقت سابق من الماضي، والفعل المضارع هو الفعل الذي يدلّ على حدث مُحدّد وقَع في الزّمن الحاضر، والفعل الأمر هو الفعل التي يُطلب به تنفيذ أمر ما في المُستقبل القريب، هو الكلام الذي يصاغ بطريقة الطّلب أو الأمر، والان سنتتقل لتعرف على الادوات التي تنصب الفعل المضارع.

أدوات نصب الفعل المضارع

الفعل المضارع هو الفعل الذي يدلّ على حدث مُحدّد وقَع في الزّمن الحاضر، يدخل على الفعل المضارع مجموعة من الحروف التي تنصبه بمجرد الدخول عليه، فيصبح الفعل المضارع منصوبًا ومن الأمثلة على ذلك: أريد أَنْ أتعلَّمَ. فيكون الفعل أريد في هذه الجملة فعل مضارع مرفوع لأنه لم تسبقه أداة نصب ولا أداة جزم، وتكون أنْ؛ حرف نصب، والفعل أتعلمَ؛ فعل مضارع منصوب بـ”أنْ” وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، اذا من الادوات التي تنصب الفعل المضارع مايلي.

  • أن.
  • لن.
  • كي.
  • لام التعليل.
  • حتى.
  • فاء السببية.
  • لام الجحود.

كما إتضح أعلاه فإن من الادوات التي تنصب الفعل المضارع أن، لن، كي، لام التعليل، حتى، فاء السببية، اذ تدخل هذه الأدوات على الفعل المضارع وتعمل على نصبه.