حدد السلوكيات الصحيحة التي تدخل في كف الأذى، كان الرسول صلى الله عليه وسلم من أكثر النناس تعرضاً للأذى من قبل كفار قريش أثناء نشر الدعوة الاسلامية، فقد تعرض الرسول صلى الله عليه وسلم الى شتى أنواع الأذى الجسدي والنفسي، لكن لم يرد على هذا الأذى بمثله بل كان طيب القلب حسن الخلق يسامح كل من يؤذيه من كفار قريش، ويدعو لهم بالهداية والصلاح، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم أن المسلم من سلم الناس من لسانه ويده، وقد اعتبر كف الاذى عبادة يؤجر عليها الانسان كغيرها من العبادات الأخرى كالصلاة والصوم والزكاة، والان هيا بنا لنحدد السلوكيات الصحيحة التي تدخل في كف الأذى.

حدد السلوكيات الصحيحة التي تدخل في كف الأذى

شرع الاسلام مجموعة من الطرق والاساليب والحقوق التي يجب على الإنسان المسلم الالتزام بها، والسير عليها في معاملته مع الأخرين لتجنبه الحق الضرر و الأذى به، ومن حقوق المسلم على أخاه المسلم أن يسلم عليه اذا وجده في مكان ما، وأن يشمته اذا عطس، وأن يزوره اذا مرض، واذا استنصَحَهُ أن ينصحَ لهُ، فنجد أنه يجب على كل مسلم ومسلمة الالتزام بهذه الحقوق، وكف الأذى عن الأخرين وعدم ضرهم لا بالقول ولا الفعل، والان سوف نحدد السلوكيات الصحيحة التي تدخل في كف الأذى عن الأخرين، ومن هذه السلوكيات مايلي.

  • عدم التلفظ والثرثة بالكلام الذي يجرح ويسبب الألم للغير.
  • عدم الإستغابة والنميمة على الغير و عدم تداول الكلام الذي يمكن أن يوقع الأشخاص مع بعضهم البعض.
  • من أحد السلوكيات التي تدخل في كف الأذى أن يترك الانسان مالا يعنيه.
  • عدم الإعتداء على النّاس و تخريب مالديهم من ممتلكات سواء كبيرة أو بسيطة لانها من حقوق أصحابها.
  • عدم الاعتداء على الأخرين بالضرب أو الإيذا ء الجسدي حتّى لو كان لك حقّ عنده أو سلب منك شيء ما.
  • عدم تتبع عورات الناس،فمن سلوكيات كف الأذى عن الأخرين ستر العيوب وتقديم النصيحة لهم لتخلص من اخطاءهم.

حدد السلوكيات الصحيحة التي تدخل في كف الأذى، تعد السلوكيات الصحيحة التي تدخل في كف الأذى عن الأخرين من أهم السلوكيات التي دعا إليها الرسول صلى الله عليه وسلم، فلها أجر كأجر العبادات الأخرى التي شرعها الله تعالى وفرضها على المسلمين.