مذهب الصحابه والتابعين في الانتفاع بالقران، يعتبر كتاب القرآن الكريم هو الرسالة السماوية الآخيرة التي أنزلها الله تبارك وتعالى، على رسول الله سيدنا محمد صل الله عليه وسلم، بواسطة الملك جبريل عليه السلام، وتنزل الملك جبريل على سيدنا محمد صل الله عليه وسلم حينما كان يبلغ صلوات ربي عليه الأربعون عام، وبدأ سيدنا محمد بالدعوة سراً، وكان لكل نبي معجزة، ومعجزة سيدنا محمد صل الله عليه وسلم كان القرآن الكريم، وهو النبي الوحيد التي كانت معجزته خالدة وتعهد الله تبارك وتعالى بحفظه إلى آخر العمر، ويعتبر القرآن الكريم من أقدس الكتب الموجودة في العالم، ويعتبر سؤال مذهب الصحابه والتابعين في الانتفاع بالقران، من ضمن أسئلة مادة الدراسات الاسلامية، والتالي اجابة سؤال مذهب الصحابه والتابعين في الانتفاع بالقران:

مذهب الصحابه والتابعين في الانتفاع بالقران

حينما كان يقرأ القران الكريم كانت قلوب الصحابة تخشع، وحتى كل من كان يسمعه في وقت بدء الدعوة كان قلبه يخشع، ويعلم صدق رسالة النبي صل الله عليه وسلم، حيث بلاغة الكلمات لا يستطع عقل بشري أن يصوغ شيء مثلها، وحتى كان كفار قريش قديماً يتجنبوا سماع القران الكريم، خوفاً من ان تتأثر قلوبهم، حتى في احدى المرات قرروا صحابة أن يرسلوا أحد الصحابة حتى يقرأ القران الكريم أمامهم، وحينما ذهب وقرأ عليهم من سورة الرحمن، أبرحوا وجهُ ضرباً، خوفاً من أن تأسر قلوبهم كلمات القران الكريم، وأول من أشار بحفظ القران الكريم وتجميع في كتاب، هو الصحابي عمر بن الخطاب في عهد أبو بكر الصديق وذلك خوفاً على القران الكريم، ويعتبر سؤال مذهب الصحابه والتابعين في الانتفاع بالقران، من ضمن الاسئلة التعليمية التابعة لمادة الدراسات الاسلامية، والتالي اجابة سؤال مذهب الصحابه والتابعين في الانتفاع بالقران:

  • الاجابة هي: قراءته بتدبر.

يعتبر الصحابي هو من لقي رسول الله صل الله عليه وسلم، ويعتبر الصحابة من أفضل الناس وأكثرهم فقهاً للشريعة الاسلامية ويعتبروا ثالث مرجع للدين الاسلامي، وهكذا نكون وصلنا لنهاية اجابة سؤال مذهب الصحابه والتابعين في الانتفاع بالقران.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)