متى توفي عمران بن حصين، إن عمران بن حصين هو أحد صحابة نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، وهو من الشخصيات التي كان لها الدور البارز خلال مرحلة الدعوة الإسلامية، وهو غزا مع النبي عليه الصلاة والسلام في أكثر من غزوة في تاريخ الدعوة الإسلامية، كما وانه هو كان حامل راية خزاعة في يوم الفتح، ومن الجدير بذكره أن عمران بن حصين رضي الله عنه كان من سادات الصحابة رضوان الله عليهم، وهو من الصحابة الذين عملوا على نشر الدين الإسلامي في أماكن مختلفة، حيث ان الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد أرسله إلى البصرة من أجل تعليم الناس أمور الدين الإسلامي، وضمن الحديث عن عمران بن حصين، سوف نتوقف عند السؤال الذي يكثر البحث عن إجابته والذي كان هو متى توفي عمران بن حصين، وسنجيب عنه فيما يأتي.

من هو عمران بن حصين

إن الصحابي الجليل عمران بن حصين هو أحد صحابة نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، وهو عمران بن حصين بن عبيد بن خلف بن عبد نهم من قبيلة خزاعة، وقد أسلم عمران بن حصين في السنة السابعة للهجرة، وذلك مع أبيه وأخته، وقد بايع عمران بن حصين رضي الله عنه نبي الله على الإسلام والجهاد، وكان من المشاركين في العديد من الغزوات التي قد حدثت في تاريخ الدعوة الإسلامية، وقد تولى عمران بن حصين رضي الله عنه قضاء البصرة، وذلك خلال فترة زمنية معينة، إلى أن توفاه الله.

متى توفي عمران بن حصين

كما ذكرنا في بداية المقال أن عمران بن حصين كان من أهم صحابة نبي الله مُحمد صلى الله عليه وسلم، والذي عاش في حياته مُدافعاً عن الدعوة الإسلامية وعن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ولكن الصحابي الجليل عمران بن حصين قد أُصيب في مرض شديد، والذي ظل يُعاني منه ما يُقارب الثلاثين عاماً، واشتد عليه المرض إلا أن أصبح غير قادراً على المشي وبقي مُستلقياً على سريره إلى أن توفاه الله عز وجل، وضمن حديثنا هذا نرغب في التوقف مرة أخرى عند سؤال متى توفي عمران بن حصين، والذي سوف نتعرف على الإجابة الصحيحة له في سطور هذه الفقرة.

وإجابة سؤال متى توفي عمران بن حصين كانت هي عبارة عن ما يأتي:

  • توفي عمران بن حصين سنة 52 هجري.