الذين يحبون وطنهم لا يقطفون الأزهار من الحدائق العامة لا في هذا المثال هي، يتناول كتاب اللغة العربية لغتي الخالدة في المراحل الدراسية المختلفة التحدث عن الأساليب و الأدوات التي يتم استخدامها ضمن كلمات اللغة العربية، فاللغة العربية تميزت باحتوائها على الحروف و الكلكات و الأسماء و الأفعال، كل منها يصنف إلى عدة أقسام، على الطالب إدراكها و فهمها جيدا، فلا يمكن للطالب حل أي سؤال تعليمي يعرض لديه  وهو يجهل بفكرة الموضوع و  و يجهل بالمعلومات التي تم تناولها بالدرس المطلوب حل أسئلته، و العبارة التالية : الذين يحبون وطنهم لا يقطفون الأزهار من الحدائق العامة لا في هذا المثال هي؟؟ يبحث عن نوع لا ، هنا أنواع عديدة في اللغة العربية، فهندما تقول لا تشرب الماء  هنا لا الناهية، لا تتحرك كثيرا هذه لا الناهية ينهى عن فعل شيء معين، بينما لا النافية عندما نقولا لا يكترث  بما يقولون، هذه لا النافية فهي لا تؤثر على الفعل ، ومن خلال السطور القادمة من المقال سنتعرف على نوع لا في العبارة التي تنص على: الذين يحبون وطنهم لا يقطفون الأزهار من الحدائق العامة لا في هذا المثال هي.

الذين يحبون وطنهم لا يقطفون الأزهار من الحدائق العامة لا في هذا المثال هي

تتشابه بعض الأدوات والحروف في اللغة العربيّة، وتختلف في المعنى الذي نستدلّ عليه من معنى الجملة، فهناك لا الناهية و لا النافية، من أجل أن نتمكن من حل السؤال الذي ينص على: الذين يحبون وطنهم لا يقطفون الأزهار من الحدائق العامة لا في هذا المثال هي، لنفرق بين لا الناهية و لا النافية، من خلال الجدول التالي:

لا النافية لا الناهية
  • تدخل على الفعل المضارع فيبقى مرفوعا.
  • تدخل على الفعل فتنفي حدوث الفعل.
  • تدخل على الجملة الاسمية و الفعلية و يبقى  كما هو لا تؤثر على الحرة الاعرابية.
  • مثال على ذلك: لا يكذب محمد.
  • من أدوات جزم الفعل المضارع.
  • تفيد الكف عن فعل شيء معين.
  • تدخل عل الجملة الفعلية الانشائية التي لا مجال للكذب و التصديق فيها.
  • مثال عليها: لا تكذب محمدا.

وبهذا نكن قد توصلنا لختام مقالتنا لنتعرف على أن الإجابة الصحيحة للسؤال التعليمي الذي ينص على: الذين يحبون وطنهم لا يقطفون الأزهار من الحدائق العامة لا في هذا المثال هي؟؟

الإجابة النموذجية هي: لا النافية .