هناك شروط لمن تصح نيابته في الحج ان يكون فشعيرة الحج تعتبر مهمة لكل مسلم من اجل الحصول على مغفرة الله من ذنوبه خلال حياته، حيث يقال أن من يحج غفر الله له ما تقدم وما تأخر من ذنبه، هذا الأمر جعل المسلمين يهتمون بشكل كبير بالحج، هنا نقول أن بعض المسلمين لا يستطيعون القيام بشعيرة الحج بسبب أمور مهمة تخصهم، لذلك يسعون إلى النيابة عنهم في الحج، ولكن هنا نقول انه يوجد عدد من الشروط المهمة حتى تصح الإنابة عنه في الحج.

هل يصح الحج عن الغير

هناك كثيرا ممن لا يمكنه أداء مناسك الحج بسبب وضعهم الصحي، فيسعون إلى إنابة أشخاص آخرين مثل الابن أو الأب أو غيرهم من الأشخاص، وهذا الأمر وارد في الإسلام، ونعرف أن هناك أمور كثيرة في الإسلام تعتمد بشكل كبير على النية في العمل، ومن ضمنها الحج، وهذا الأمر جائز ولكن هناك شروط لمن تصح نيابته في الحج ان يكون وهو ما يمكن أن نتعرف عليه وهذا الأمر نبينه لكم من عدد شروط مهمة.

هناك شروط لمن تصح نيابته في الحج ان يكون

من أهم الشروط التي تصح نيابته في الحج أن يكون الشروط التالية:

  • أن ينوي من ينيب أي الوكيل نية الحج عن الأصيل: وتكون النية من القلب وان يلفظها الوكيل بلسانه.
  • أن يكون الأصيل لا يستطيع أداء الحج بنفسه: وهذا الأمر يكون بسبب مرض أو عجز في الحركة أو كبر في السن.
  • أن يكون الأصيل عاجزا عن الحج: وهذا العجز يكون عجزا مستمرا، لحين الأجل، مثل المرض أو الحبس ولكن إذا زال العجز عنه قبل الموت، فلا يجوز أن يوكل غيره لأداء الحج.
  • أن يكون الوكيل حج قبل ذلك: فلا يجوز أن يوكل احد لم يحج قبل ذلك÷ فهذا هو شرط هام للإنابة في الحج.
  • أن يكون الأصيل أمر بالحج عنه:فهنا من المهم أن يكون الشخص أمر بالحج نيابة عنه، ولا يمكن أن يكون حج عن ميت إلا إذا كان قد وصي بذلك قبل وفاته.
  • أن تكون نفقة الحج أو أكثرها من مال الأصيل.

هذه هي إجابة سؤال هناك شروط لمن تصح نيابته في الحج أن يكون ويجب أن تكون الشروط متوفرة حتى تقبل الحج عن الأصيل، هذه شروط هامه ويجب أن يكون الأصيل حي أو يكون قد أوصي بهذا الأمر قبل وفاته.