ما الواجب علينا تجاه شروط لا اله الا الله، إن النطق بالشهادتين أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله هو أساس التوحيد، وهو الشرط الأساسي للدخول في دين الإسلام، كما أن الشهادتين هي الركن الأول من أركان الإسلام، فهي بمثابة إقرار واعتراف بوحدانية الله، وأنه واحد أحد لا شريك له في الملك أو الحكم أو الخلق، وهو الوحيد الذي يستحق العبادة دون غيره من المخلوقات، وفي سياق دراسة التوحيد بالله يطرح كتاب الطالب سؤال ما الواجب علينا تجاه شروط لا اله الا الله، وذلك من المنهاج السعودي المقرر للفصل الدراسي الثاني.

ما الواجب علينا تجاه شروط لا اله الا الله

إن الواجب علينا تجاه شروط لا اله الا الله هو تحقيق شروط لا إله إلا الله والتصديق بمعناها، حيث تتمثل شروط لا إله إلا الله في  سبعة شروط هي : اليقين، والقبول، والانقياد، والصدق، والإخلاص، والمحبة، والعلم بمعناها.

يتمثل الواجب علينا تجاه شروط لا اله الا الله في تحقيق شروط لا اله الا الله والعلم بمعناها والتصديق به، ومن الشروط اللازمة من أجل تحقيق شروط لا اله الا الله  ما يلي مع الأدلة الشرعية:

  • اليقين لقوله تعالى : ” إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله وروسوله ثم لم يرتابوا ” سورة الحجرات آية 15.
  • العلم لقوله تعالى : ” إلا من شهد بالحق وهم يعلمون ” سورة الزخرف آية 86.
  • الإخلاص لقوله تعالى : ” وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين ” سورة البينة آية 5.
  • الصدق لقوله تعالى : ” ومن الناس مَن يقولو آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين ” سورة البقرة آية 8.
  • المحبة لقوله تعالى في سورة البقرة أية 165 ” ومن الناس مَن يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حباً لله “.
  • الانقياد لقوله تعالى : ” ومَن يُسلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى وإلى الله ترجع الأمور” سورة لقمان آية 22.
  • القبول لقوله تعالى في آية 36 من سورة الأحزاب: ” وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم”.
  • الكفر بالطاغوت وذلك لما جاء في قوله تعالى : ” فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها ” من سورة البقرة آية 256.

ما الواجب علينا تجاه شروط لا اله الا الله،  الواجب هو تحقيق شروط لا إله إلا الله والتصديق بمعناها.