متى يكون التسارع موجب، علم الفيزياء من العلوم المهمة جدا في حياتنا و التي لا ينفك منا إلا أن نراه في التطبيقات الحياتية اليومية في حركة السيارات و  في حركة البندول و حركة الإنسان و الكائنات الحية، كل هذه التحركات تعتبر فيزياء حياتية، فعلم الفيزياء هو العلم الذي يدرس حركة الكائنات الحية المختلفة و حركة الأجسام بشكل عام ، حيث تعتبر الفيزياء عن الكميات المختلفة ومنها الكميات القياسية العددية التي يعبر عنها بعدد، و الكميات الفيزيائية المتجهة التي يعبر عنها بمقدار و اتجاها، ومن ضمن الكميات المتجهة هي تسارع الأجسام و سرعاتها ، ومن خلال ما يلي من السطور سنتعرف على التسارع ومتى يكون التسارع موجب، ومتى يكون التسارع سالب، ومتى يكون التسارع صفر.

متى يكون التسارع موجب 

يعرف التسارع في الفيزياء الكلاسيكية هو عبارة عن مقدار التغير في السرعة في فترات زمنية محدة، فالتسارع هي كمية فيزيائية متجهة يعبر عنها مقدارا و اتجاها ، و هي عبارة عن الفرق في السرعة مقسوما على الزمن ، وتقاس بوحدة المثر على الثانية تربيع (م/ث2)، يعتبر التسارع من المفاهيم المستخدمة و المطبقة في حياتنا بصورة كبيرة جدا، فتجد التسارع في حركة الأجسام، وفي حركة السيارات و حركة الانسان و غيرها، فقد يتسارع الجسم تسارعا بشكل منتظم أو بشكل غير منتظم ، وقد يكون التسار صفرا و قد يكون التسارع بالسالب او قد يكون موجبا، و من هذا المنطلق نتوجه لإجابة السؤال العليمي الذي ينص على : متى يكون التسارع موجب؟؟

الإجابة الصحيحة للسؤال هي:

  • يكون التسارع موجبا وذلك عندما يكون اتجاه الحركة باتجاه التسارع، ويتزايد التسارع مع التغير الحاصل على الزمن.

متى يكون التسارع سالب

التسارع هو التغير الذي يحصل على سرعة الأجسام مع التغيرات في الزمن، ويقاس التسارع بوحدة  ( م / ث 2) ، وقد تعرفنا على الحالة التي يكون بها التاسرع موجب، ومن هنا لنتعرف على متى يكون التسارع سالب؟

الإجابة الصحيحة هي:

  • يكون التسارع سالبا وذلك عندما يكون اتجاه الحركة عكس اتجاه التسارع، ويتناقص التسارع مع التغير الحاصل على الزمن.

متى يكون التسارع صفر

يقال أن التسارع صفرا  و هذا يسمى التسارع المنتظم ، وذلك عندما تكون السرعة ثابتة و لا تتغير بتغير و بمرور الزمن.