يناقش الطلبة المزاعم الصهيونية بشأن أحقيتهم في أرض فلسطين، تعد فلسطين مهد الحضارات القديمة منذ قديم الأزل، كما تتمتع فلسطين بتاريخ حضاري وديني حافل بالكثير من الروايات والوقائع الدينية والتاريخية المختلفة التي لازالت تدرس إلى يومنا هذا، كما تحتفظ فلسطين بمكانه دينية وتاريخية عند المسلمين، كما أن فلسطسن تعد ذات مكانه إستراتيجيه في كل الديانات السماوية المختلفة التي أنزلها اللع عز وجل، فلو بحثا لوجدنا أن هناك الكثير من أضرحة الأنبياء والصحابة موجودة في فلسطين مما يؤكد ويوضح المكانه الإستراتيجية في مختلف الديانات السماوية التي أنزلها الله تعالى، كما أن فلسطين تعد مهد الكثير من الديانات السماوية، يناقش الطلبة المزاعم الصهيونية بشأن أحقيتهم في أرض فلسطين هذا السؤال الذي سنجيب لكم عنه من خلال الفقرة التالية لموضوعنا اليوم.

يناقش الطلبة المزاعم الصهيونية بشأن أحقيتهم في أرض فلسطين

النزاع الفلسطيني الإسرائيلي ليس وليد اليوم بل هو موجود منذ مئات بل آلاف السنين، حيث أن الصراع على هذه الأرض كونها من الأراضي المقدسة التي ذكرها الله تعالى في كتابة الكريم، كما يعلم اليهود جيدا مدى أهمية فلسطين عند العرب والمسلمين وذلك لكونها مهد الديانات السماوية الثلاث، كما يعلم اليهود جيدا أن فلسطين هي تابعة للمسلمين والإسلام وذلك يرجع لوجود الاثار وبقايا الحضارات الإسلامية القديمة.

  • السؤال هو: يناقش الطلبة المزاعم الصهيونية يناقش الطلبة المزاعم الصهيونية ؟
  • الإجابة هي: الزعم يقولون بأنهم سكنوا فلسطين منذ قرابه الالف الاول قبل الميلاد ولذلك فهم احق بها وقد روجوا لذلك مقوله باطله وهي أن فلسطين أرض بلا شعب لشعب بلا أرض الرد أن فلسطين وطن لشعب عريق هو الشعب الفلسطيني الذي هوجزء من الشعب العربي والامه الاسلاميه وهو مقيم على هذه الأرض منذ أكثر من خمسه الف عام ونؤكد هنا على الحقيقه التاريخية الثابته التي تفيد بان العرب الكنعانيين واليبوسيين سبقوا الوجود اليهودي في فلسطين بأكثر من. ١٥٠٠عامآ.

يزعم الصهاينة بانهم لهم حق في الأراضي الفلسطينية وأنها أرض الأجداد لهم، ولكن هذا ما يتم نفيه تاريخياً فأول من سكن أراضي فلسطين هم الكنعانيين ومن ثم قدم إليها عدد من الصهاينة الذين كانوا ينتشرون في مناطق مُختلفة في العالم، وهذا ما يظهر في كون الفلسطينيين يملُكون أوراق تُثبت بأنهم أصحاب هذه الأراضي التي احتلها الصهاينة وقاموا بطردهم منها، حتى أن الصهاينة أنفسهم بعيداً عن التعصب يُقرون في كونها أراضي قاموا بإحتلالها بالتعاون مع الإنتداب البريطاني الذي كانت تحت إمرته آنذاك، وهذا يُعيدنا لنقطة بأن لا حق لليهود في هذه الأراضي وأنها أراضي لها أهلها وأصحابها الأصليين وهم الفلسطينيين ويظهر هذا جلياً في كون مدن مثل عكا وحيفا والقدس هي مدن ذات كثافة سكانية من أصل فلسطيني فهي أراضيهم التي بقوا فيها حتى يومنا هذا، وبهذه المعلومات يُمكن أن يناقش الطلبة المزاعم الصهيونية بشأن أحقيتهم في أرض فلسطين.

يناقش الطلبة المزاعم الصهيونية بشأن أحقيتهم في أرض فلسطين، يعد هذا السؤال ذو أهمية كبيرة عند العرب والمسلمين لكونه يوثق حق العرب والمسلمين في أرض فلسطين المقدسة التي ذكرها الله تعالى في كتابة الكريم في كثير من المواضع والأيات.