الفرق بين الملائكة والبشر، خلق الله تعالى هذا الكون و خلق كل ما فيه، وسخره لخدمة الانسان، فقد خلق الله تعالى السماء و رفعها بلا عمد، و خلق الارض، والشمس، والقمر، والبحر، و الملائكة، فهو القادر الذي لايعجزه شيء في الارض و لا في السماء، فكل فإنّ كل ما يحتويه الكون يسير بأمرٍ من الله تعالى، اذ تشرِقُ الشمس وتغيب بقدرته وأمره، وتهبُّ الرياح وتتوقف بأمر من الله تعالى، وكذلك المطر الذي جعله الله مسؤولاً عن حياة الناس، كل تلك المظاهر وغيرها من قدرة الله عز وجل، وكما خلق الله تعالى جميع المخلوقات على هذه الارض، فقد خلق الملائكة التي تحفننا في كل مكان ، و الان هيا بنا لنتعرف على الفرق بين الملائكة والبشر.

الفرق بين الملائكة والبشر

الملائكة هم سفرة الله تعالى ورسله عليهم السلام، كرام خَلقا وخُلقا، كرام على الله تعالى، بررة طاهرون ذاتا وصفة وأفعالا، مطيعون لله عز وجل، وهم خلق من خلق الله، خلقهم من النور لعبادته، ليسوا بنات لله ولا أولادا، ولا شركاء معه، ولا أندادا له، هم غيب لا أحد يعلم عنهم شيء الا الذي أعلمنا الله به من خلال القرران الكريم، و أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، فما الفرق بين الملائكة والبشر، سنتعرف على ذلك في السطور التالية.

  • الملائكة خلقت من نور، وخلق البشر من طين.
  • الملائكة مربوبون مسخرون، عباد مكرمون، لا يعصون أمر الله ويفعلون ما يؤمرون، على خلاف البشر الذين نجد منهم من يكفر ويعصي الله.
  • الملائكة لا يوصوفون بالذكورة ولا بالأنوثة، البشر منهم الذكور ومنهم الإناث.
  • الملائكة لا يأكلون ولا يشربون، ولا يملون ولا يتعبون ولا يتناكحون ولا يعلم عددهم إلا الله، أما البشر يأكلون ويشربون، ويملون ويتعبون ويتناكحون.

وبهذا نكون قد بينا لكم الفرق بين الملائكة والبشر، اذ وجدنا أن، الملائكة خلقت من نور، و البشر من طين، الملائكة مربوبون مسخرون، عباد مكرمون، لا يعصون أمر الله ويفعلون ما يؤمرون، على خلاف البشر الذين نجد منهم من يكفر ويعصي الله، الملائكة لا يوصوفون بالذكورة ولا بالأنوثة، البشر منهم الذكور ومنهم الإناث، الملائكة لا يأكلون ولا يشربون، ولا يملون ولا يتعبون ولا يتناكحون ولا يعلم عددهم إلا الله، أما البشر يأكلون ويشربون، ويملون ويتعبون ويتناكحون.