اذكر بعض المواطن التي يعذر فيها بكشف العورات، في الشريعة الاسلامية أمور محرمة على الانسان المسلم فعلها وكذلك امور محلل للمسلم فعلها، جاء بيان كل من الامور المحرمة والمحلله في النصوص الشرعية من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريعة، فعلى المسلم الإلتزام بها عبر أداء الفرائض التي كلف بها، والابتعاد عن ما حرم الله عز وجل حتى لا ينال غضب الله تعالى وسخطه وعذابه، والبعض من الناس يقوم بتحليل ما حرمه الله تعالى متعللين بالقول (الضرورات تبيح المحضورات)، هي عبارة صحيحة ولكنها دقيقة جداً فلا يمكن أن نطبقها على كل ما حرمه الله عز وجل، بل تقتصر على بعض الحالات الاستثنائية التي يباح فيها ما حرم الله لضرورة قسوى قد بينها الله عز وجل في أحكام الشريعة أيضاً ومنها ما سنناقشة في هذا المقال حول : اذكر بعض المواطن التي يعذر فيها بكشف العورات؟.

اذكر بعض المواطن التي يعذر فيها بكشف العورات

الشريعة الاسلامية جاءت شاملة وواضحة ومفصلة لكل الامور التي تهتم بحياة الانسان، ومن تلك الامور هي تحديد حدود العورة بالنسبة للمرأة والرجل، فالعورة للمرأة هي سائر جسدها ما عدا الوجه والكفين، حيث يتوجب عليها سترها عن الرجل الاجنبي، ففي الشريعة الاسلامية لا يباح للمرأة أن تكشف عورتها اما الرجل الاجنبي لتجنب الفتنة والوقوع فيما حرمه الله عز وجل كالزنى، ولكن هناك مواضح يباح فيها وسنحددها في سياق المقال، أما بالنسبة الى الرجل فعورته هي من السرة وأسفل الجسم الى الركبة، والدليل على ذلك قول النبي عليه الصلاة والسلام :(الركبة من العورة).

  • السؤال هو اذكر بعض المواطن التي يعذر فيها بكشف العورات؟
  • الاجابة هي :  عند المرض وقضاء الحاجة و الاستنجام و الاستحمام.

بناءاً على ما سبق نجد بأنه يجوز للمسلم فعل ما حرمه الله سبحانه وتعالى من كشف للعورة في الحالات التي حددناها سابقاً فقط، لأن المسلم في هذه الحالة يريد من كشف العورة دفع ضرر قد ألم به ويريد التخلص منه، وغير ذلك من الأمور لا تندرج ضمن مبيحات كشف العورة ويجب على الانسان تجنبها لمخالفته للشريعة الاسلامية.