ماذا قال ابراهيم عندما القي في النار، يعتبر ابراهيم عليه السلام، من سلالة نوح عليه السلام، حيث اختلف المؤرخين على مكان ولادته، فمنهم من يقول أن ابراهيم عليه السلام، قد ولد في بابل، ومنهم من يقول أنه ولد في الأهواز، ومنهم من يقول أنه ولد في دمشق، ومنهم من يقول أنه ولد في بحران، وبعث ابراهيم عليه السلام في زمن النمرود الحاكم المستبد، وكان ابراهيم عليه السلام، اصطفاة الله تبارك وتعالى حتى يتولى أمر النبوة، ويدعو الناس إلى الهداية، وأن يخرج قومه من الظلمات إلى النور، ويدعوه إلى ترك عبادة الاصنام، واللجوء إلى عبادة الله وحده، ويستفسر العديد حول ماذا قال ابراهيم عندما القي في النار، والتالي الرد على استفسار ماذا قال ابراهيم عندما القي في النار:

ماذا قال ابراهيم عندما القي في النار

بعد أن تولى ابراهيم عليه السلام، مهمة الدعوة إلى عبادة الله وحده، والدعوة إلى ما كان غير الله يعبد، بدأ ابراهيم عليه السلام في دعوة أبيه، حتى يترك عبادة الاصنام، ويلجأ إلى توحيد العبادة لله تبارك وتعالى وحده، وكانت طريقة دعوة ابراهيم عليه السلام أبيه، دعوة في غاية الرفق والاحترام لمكانة الوالد، وكان مشفقاً على والده، حيث كان يعبد من لا يسمع ولا يرى ولا ينفع، ولكن والده قابل هذه الدعوة بالرفض وأصر على عبادة الاصنام، وأبى أن يستجيب لدعوة ابراهيم عليه السلام، خرج ابراهيم عليه السلام إلى الدعوة إلى الله وحده، وتركهم لعبادة الاصنام، فلم يسمعون ويعقلون بما يدعوه ابراهيم عليه السلام، وقام ابراهيم عليه السلام بتحطيم كافة الاصنام الموجودة، وترك واحداً ووضع في يديه الفأس، وحينما رأى قومه هذا المشهد غضبوا كثيراً وبدأوا يبحثوا عن الفاعل، فقال ابراهيم عليه السلام، أنه لربما الصنم هذا لأن الفأس كانت بيده، فلم يصدقوه، وذلك مبني على فقه منهم أن الاصنام لا تتحرك، ولا تفعل شيء لكن قلوبهم معمية عن الحق، وكان هذا الفعل من ابراهيم عليه السلام، من أجل أن يجعلهم يفقهوا أن الاصنام لا تنفع ولا تضر ولا تسمع ولا ترى، ولكنهم غضبوا من ابراهيم عليه السلام، وأمروا بحفر حفرة وملئها من الحطب وإشعالها وإلقاء ابراهيم عليه السلام بها، ولكنه بفضل من الله نجا، ويستفسر العديد حول سؤال ماذا قال ابراهيم عندما القي في النار، وذلك حتى يعلموا ما الكلمات التي استغاث بها ابراهيم عليه السلام ربه، والتالي اجابة استفسار ماذا قال ابراهيم عندما القي في النار:

  • حينما القى ابراهيم عليه السلام في النار قال: حسبي الله ونعم الوكيل.
  • وبعدما قال ابراهيم عليه السلام حسبي الله ونعم الوكيل، أمر الله تبارك وتعالى النيران أن تكون باردة عليه، حيث قال الله تبارك وتعالى في القرآن الكريم في سورة الانبياء: {قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ * قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ * وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ}.
  • حيث لم يتأذى ابراهيم عليه السلام من النيران التي قيل أن الأرض لم تشهد مثل هذه النيران من قبل.
  •  وتعتبر عبارة حسبي الله ونعم الوكيل قالها ابراهيم عليه السلام، وسيدنا محمد صل الله عليه وسلم، حيث عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:{ حسبنا الله و نعم الوكيل قالها إبراهيم عليه السلام حين ألقي في النار و قالها محمد صل الله عليه و سلم حين قالوا له “إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا و قالوا حسبنا الله و نعم الوكيل”}.

حيث يقصد بحسبي الله، أن الله كافينا فلا نتوكل إلا عليه تبارك وتعالى، ونعم الوكيل ويقصد بها ان الله نعم الموكل، وهكذا نكون وصلنا إلى نهاية الرد على استفسار ماذا قال ابراهيم عندما القي في النار.