الضمائر نوعان هما، لغتنا العربية لغة القران الكريم، تمتاز بجمالها وفصاحتها فهي غنية بالمفردات و المصطلحات، و تتكون من ثمانية وعشرون حرف، وتشكل هذه الحروف ثروة لغوية عظيمة للغة العربية التي نستخدمها لتعبير عن آرائنا و أفكارنا المختلفة، من خلال مواضيع التعبير و الخواطر الشعرية، و تحتوي اللغة العربية بالاضافة الى تلك الحروف الثمانية و العشرون العديد من القواعد التي تزيد من جمالها و من هذه القواعد قواعد الاملاء التي تتمثل في النقاط و الفواصل، و أدوات الاستفهام، و الضمائر، و الان سوف ننتقل لتعرف على أنواع الضمائر في اللغة العربية، و الضمائر نوعان هما.

الضمائر نوعان هما

يقصد بالإضمار في اللغة ترك الشيء و إسقاطه مع بقاء أثره، و في الاصطلاح، يقصد به اسم يُستعاض به للدلالة على اسم آخر، وذلك لاختصار الكلام وتجميله و منع التكرار، و الضمائر في اللغة العربية تأخذ العديد من الاشكال و الاقسام التي تندرج تحت بعضها البعض و الان سنتعرف على تلك الانواع، و نجيب على السؤال التالي الضمائر نوعان هما.

  • الضمائر المنفصلة: و هما ضمائر المتكلم مثل “أنا، و نحن”، و ضمائر المخاطب مثل “أنتَ، أنتِ، أنتما، أنتم، أنتن”، ضمائر الغائب مثل” هو، هي، هما”.
  • الضمائر المتصلة: و هي تكون في الأسماء، و الأفعال، و الحروف.

و بهذا نكون قد اجبنا على سؤال “الضمائر نوعان هما”، وعرفنا أن إجابة هذا السؤال هي الضمائر المتصلة و الضمائر المنفصلة، أي أن الضمائر المنفصلة تتمثل في ضمائر المتكلم مثل “أنا، و نحن”، و ضمائر المخاطب مثل “أنتَ، أنتِ، أنتما، أنتم، أنتن”، ضمائر الغائب مثل” هو، هي، هما”، و الضمائر المتصلة: و هي تكون في الأسماء، و الأفعال، و الحروف.