من الاثار السيئة للعجلة وترك الاناة تفكك المجتمع وانتشار البغض والكراهية وكذلك خسارة ود الناس ومحبتهم، فعلى الإنسان أن يتعود على الحلم والأناة ويضبط نفسه ويروضها على كظم غيظه، فالأناة والحلم من الصفات التي يجب أن يتحلى بها المسلم، فتلازمه وتصبح خُلقاً من أخلاقه وهي تحتاج لجهد كبير لكنها تجنب الإنسان الكثير من الاثار السيئة للعجلة وترك الاناة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “التأني من الله والعجلة من الشيطان”.

الآثار السيئة للعجلة وترك الاناة

قال تعالي: “وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ” فالصبر والتأني من عزم الأمور، وبها يكسب المسلم ود الناس ومحبة الله، وعكسها العجلة وترك التأني والتي تورث الظلم وبغض الناس وقد تؤدي بالمرء لغضب الله.

قال الشافعي في الأناة وعدم العجلة

يخاطبني السفيه بكل قُبح وآبي أن أكون قبيحا

يزيد سفاهة وأزيد حلماً كعود زاده الإحراق طيبا

ما هي الآثار السيئة للعجلة وترك الأناة؟

تترك العجلة وترك الأناة الكثير من الآثار السيئة على الفرد والمجتمع، ففي العجلة الندامة وهي صفة ليست محمودة في المسلم.

أجب عن السؤال التالي:

ما هي الآثار السيئة للعجلة وترك الأناة؟

إجابة السؤال كالتالي:

من الآثار السيئة للعجلة وترك الأناة:

  • انتشار الكراهية وخسارة ود الناس.
  • ندم المرء على عجلته بعد حصاد النتيجة.
  • ظلم الناس والتعجل في الحكم عليهم.

الحلم والأناة صفتان مكتسبتان، يكتسبهما الإنسان بالتمرس على عدم العجلة وكظم الغيظ عند الغضب حتى لا يحصد العديد من الاثار السيئة للعجلة وترك الاناة والتي تجعل الإنسان يخسر محبة من حوله، ويظلمهم في عجلته في الحكم عليهم، وتورث الندم على فعلته، وفي النفس الوقت لا يكون قد أرضى الله بالتحلي بما أمره به من أناة وصبر وتأني.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)