لم يكن يصيب إلا البالغين نوع الأسلوب في الجملة السابقة، لغتنا العربية من اللغات الزاخرة بالأساليب المتنوعة التي تضفي الكثير من المميزات والمعاني على الجملة التي تكون فيها، والأساليب التي تضمها اللغة العربية تنقسم لقسمين أساسيين، وهي الأساليب الخبرية والأساليب الانشائية، ولكل من هذه الأنواع اهمية تندرج تحت أنواعها، فالأساليب الانشائية تعد كمثل المحركات الحسية، التي تكون مسؤولة عن اثارة عقل الشخص الذي يتلقى النصوص، وتساعده هذه الأساليب في فهم هذه النصوص، أما الأساليب الخبرية فهي تحمل الكثير من الدلالة على التوكيد والتقرير، وينقسم الأسلوب الانشائي لنوعين: انشاء طلبي وانشاء غير طلبي، اما الانشاء الغير طلبي فيكون مثل: التعجب، والمدح والذم، القسم، الرجاء، صيغ العقود، اما الانشاء الطلبي فهو أسلوب الامر والنهي، والتمني، والنداء، وفيما يلي سنتناول اجابة سؤال لم يكن يصيب إلا البالغين نوع الأسلوب في الجملة السابقة.

لم يكن يصيب إلا البالغين نوع الأسلوب في الجملة السابقة؟

أما الأساليب الخبرية فتكون فيها الجملة على ثلاث حالات، والتي هي: الجملة المثبتة، والتي لا تحتوي على أدوات التوكيد، او أدوات النفي، والجملة المنفية وهي الجملة التي تتناول في فحواها أداة من أدوات النفي، والجملة المؤكدة وهي التي تضم أداة من أدوات التوكيد، ويكون هناك العديد من الأغراض للأساليب الخبرية، فمنها ما يكون الغرض منه الاستعطاف، ومنها ما يكون هدفه تحريك الهمة، ومنها ما يظهر الضعف، ومنها ما جاء في معنى التحسر، وجاءت كثير من الأساليب الخبرية دالة على التوبيخ، وإظهار الفرح، ومن ضمن الأساليب المهمة في اللغة العربية والدالة على التوكيد أسلوب الاستثناء، وهو اخراج الاسم الذي يأتي بعد الا من حكم ما قبلها، وبعد ان استوفينا الحديث عن الأساليب، ستكون الاجابة:

  • لم يكن يصيب إلا البالغين نوع الأسلوب في الجملة السابقة؟
  • أسلوب استثناء.

لم يكن يصيب إلا البالغين نوع الأسلوب في الجملة السابقة استثناء، وهذا الأسلوب من الأساليب المهمة في اللغة العربية التي لها دلالة وهي التوكيد، حيث يتم استخدام أسلوب الاستثناء للتأكيد على امر معين، وفي الجملة التي بين أيدينا نجد ان أسلوب الاستثناء جاء ليؤكد ان هذا الامر لا يصيب الا البالغين، وتم فيه استثناء ما بعد الا من حكم ما قبل الا، وهذا هو الغرض من أسلوب الاستثناء.