من شروط وجوب الزكاة في عروض التجارة، يعد فقة العبادات على أنه هو القسم الذي يبحث ويدرس في علوم الشريعة الإسلامية المختلفة، حيث يعتمد فقة العبادات على إصدار الأحكام الشرعية التي تنتمي له تحت هذا النوع إلى: المصادر الأصيلة، من مثل القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، والمصادر التبعية، من مثل القياس والاستحسان والاستصحاب وغيرها الكثير من المصادر الأخرى المختلفة، ومن الجدير بنا الإشارة إليه من هنا إلى أن هذا القسم من الشرائع ينتمي إليه الكثير من الأبواب والفصول الأخرى المتنوعة، ومن أمثلة هذه الأبواب هي الصلاة والحج والطهارة والصيام والزكاة، وموضوعنا في هذا المقال يندرج تحت فصل الزكاة، تجدر بنا الإشارة إلى أن الزكاة تندرج إلى عدة فصول ومنها: زكاة الذهب والفضة، وزكاة الزروع والثمار، وزكاة المواشي، وزكاة كل ما يدفن في الأرض وزكاة التجارة، من شروط وجوب الزكاة في عروض التجارة تعد شروط وجوب الزكاة في عروض التجارة من الامور الهامه جدا التي سنوضحها لكم من خلال الفقرة التالية.

من شروط وجوب الزكاة في عروض التجارة

وقد تم تعريف التجارة في اللغة على أنها هي عبارة عن التقليب في المال، وقد تم تعريف الزكاة في اللغة على أنها هي: عبارة عن النماء والزيادة المشروعة للمال، ومن ناحيه أخرى لتعريفها في الشرع: حيث يعد التقليب في المال الذي يملكه الانسان بهدف الربح، حيث تتم هذه العملية من خلال المعاوضة، وذلك يشترط فيه وجود النية في حالة كل تصرف يقوم به الشخص صاحب المال، وهذا يعني استوجاب دفع الزكاة فيها، وذلك لأن المعاوضة بهدف التجارة والربح تستوجب فيها الزكاة، لهذا عروض التداول أو التجارة يجب أن تقدر قيمتها بما اشتريته في نهاية العام أي أن تكون قيمتها تقديرية وبشرط أن تكون نقدا وليس شيء آخر، وهو الثمن المباع في السوق وقت الدفع وليس ثمن الشراء.
  • السؤال هو: من شروط وجوب الزكاة في عروض التجارة؟
  • الإجابة هي: من شروط وجوب الزكاة في عروض التجارة هي على النحو الآتي:
  1. بلوغ النصاب.
  2. مرور حولا كاملا.
  3. النية.
  4. وأن تكون بالفعل صاحب المال.

من شروط وجوب الزكاة في عروض التجارة، هناك عده شروط يجب أن تتوافر من أجل وجوب الركاة في عروض التجارة والتي هي بلوغ النصاب ومرور حول كامل على المال ووجوب وجود النية كما يجب أن تكون بالفعل صاحب المال.