البيانات التي يمكن إدخالها في الماسح الضوئي هي، يعتبر الحاسوب من أكبر وأعظم الاختراعات الحديثة في العصر الحالي، حيث أسهم الحاسوب في دعم وتسهيل كافة القطاعات الحياتية، وأصبحت جميع الامور في الحياة تعتمد على الحاسوب بشكل كبير، فكل الاعمال التي نقوم بها باتت محوسبه، والسبب في ذلك هو أن الاعمال التي تؤدى عبر الحاسوب هي أعمال تسهل علينا أداء المهمات وتوفر علينا الوقت والجهد، لذلك جاء الحاسوب كعامل داعم لأساليب الحياة المتطورة، ويتكون الحاسوب من عدة برامج تعمل مع بعضها البعض لانجاز المهمات المطلوبة منه، كما انه يتكون من عدد من الادوات والملحقات الخاصة به، وهنا سنتعرف على البيانات التي يمكن إدخالها في الماسح الضوئي هي.

البيانات التي يمكن إدخالها في الماسح الضوئي

الماسح الضوئي عبارة عن جهاز إلكتروني ملحق بالحاسوب يمكنه أن يلتقط الصور من خلال العناصر المادية، حيث يقوم بتحليلها والقيام بإعادة انتاجها على هيئة صورة رقمية، من خلال استخدام التقنيات التي تعتمد على التعرف الضوئي على الاحرف، حيث يمكن للماسح الضوئي تخزين نسخة رقمية من الصورة ومن عرضها والقيام بتعديلها عبر استخدام عدة تطبيقات وبرامج حاسوبية، ومن الجدير بالذكر بأن اول ماسح ضوئي تم انتاجه كان في العام 1957 ميلادي، حيث كانت أول صورة تم مسحها بالماسح الضوئي هي صورة باللون الابيض والاسود.

  • البيانات التي يمكن إدخالها في الماسح الضوئي هي الصور.

من خلال الماسح الضوئي يتم ادخال الصور والرسومات الى جهاز الحاسوب، حيث يقوم الحاسوب بتحويلها من رسومات الى صور رقمية، وهي بذلك تناسب طبيعة الحاسوب، وهنا يتمكن الحاسوب من تخزينها داخل الملفات، ومن الجدير بالذكر بأن الماسح الضوئي يتشابه في عمله مع ناسخ المستندات في الحاسوب، يكثر استخدام الماسح الضوئي في سطح المكتب للحاسوب، حيث يتم وضع الماسح الضوئي على هيئة مستند على النافذة الزوجاجية لكي يتم من خلالها المسح الضوئي، ومع مرور الزمن تم تطوير الماسح الضوئي الى ان تم صنع ماسح ضوئي يتم تحريكه باليد، كما تم تصنيع الماسحات الضوئية ثلاثية الأبعاد التي تستخدم في التصاميم الصناعية والهندسية.