سورة لقمان مكية ام مدنية،القرآن الكريم كتاب الله عزوجل المنزل على سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام ، حيث يبدأ القرآن الكريم بسورة الفاتحة وينتهي بسورة الناس يتكون القرآن الكريم من مئة و أربعة عشر سورة قرآنية مرتبة في كتاب الله عزوجل في ثلاتين جزءا، وقد تم العمل على تقسم سور القرآن الكرين إلى قسمان من الصور حسب مكان نزولها، فمن السور المدنية، ومنها السور المكية، فالسور المدنية هي تلك السور التي نززلت في المدينة المنورة، و السور القرآنية المكية هي السور التي أخذت تسميها من كونها نزلت في مكة المكرمة، ومن بين سور القرآن الكريم سورة لقمان، فجاءت التساؤلات حول كون سورة لقمان مكية ام مدنية، ومن خلال سطور مقالتنا سنجيب على ذلك.

سورة لقمان مكية ام مدنية 

هل سورة لقمان مكية أم مدنية، سورة لقمان هي من ضمن السور المكية التي نزلت في مكة المكرمة حيث شملت ورة لقمان العديد من الوصايا التي أسمعها و علمها سيدنا لقمان عليه السلام لابنه، فسورة لقمان هي السورة رقم واحد وثلاتون، تكونت من أربعة وثلاتون آية قرآنية، وقد قيل أن جميع آيات سورة لقمان نزلت في مكة المكرمة، باستثناء آخر ثلاتة من سورة لقمان، وهي بدءا من قوله تعالى: (وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّـهِ إِنَّ اللَّـهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)، وقد جاء سورة لقمان لتحدد وتوضح بعض المقاصد ومنها ما يلي:

  • توضيح الحكمة التي نزلت لأجلها السورة.
  • التوعد والتحذي لكل من يتخذ آيات الله لعب و لهو.
  • التعرف على ابداع وقدرة خلق الله عزوجل.
  • توضيح وصايا سيدنا لقمان لابنه.
  • توضيح دين الحق و  الهداية، وغيرها.

سبب تسمية سورة لقمان

لو تحدثنا عن سورة لقمان بشكل عام، فقد قيل أن سبب نزول السورة ككل، هو عندما جاء بعض مشركي قريش ليسألو النبي محمد صل الله عليه وسلم عن قصة لقمان عليه الصلاة و السلام وجاءت مبينة وصايا لقمان لابنه من خلال آياتها، ولكن لو تطرقنا لمجموعة من الآيات فسبب نزول كل آية من آيات سورة لقمان يختلف عن سبب الآية الأخرى، ومثلا لنتناول آية رقم 34 من سورة لقمان نزلت في أحد أهل البادية الذي سأل النبي عن أمر من الغيب لا يعلمه سوى لله، فنزل قوله تعالى: (إِنَّ اللَّـهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ…..).