تختلف الكتب السماوية في، الله سبحانه أرسل الأنبياء و المرسلين للأقوام و الشعوب المختلفة ، فكل نبي أرسله الله إلى قوم، و ذلك من أجل هداية الناس إلى طريق الحق و ابعادهم عن طريق الضلال و الجهل، كل ما جاء لأجله الرسل هو الدعو إلى طريق الله عزوجل، ولطريق الهداية و الصلاح، و من أجل إفراد الله عزوجل بالعبادة و أنه الواحد الاحد المستحق بالعبادة، ودعوة الشعوب لترك عبادة الاصنام و عبادة الأوثان التي لا تسمن ولا تغني و لا تنفع، فكل رسول ذهب بكتاب سماوي لقومه، ماعدا سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام ميزه الله سبحانه و تعالى بالمعجزة الخالدة و هو كتاب القرآن الكريم لكافة الشعوب، و من خلال ما يلي سنتعرف على إجابة التساؤل الذي ينص على: تختلف الكتب السماوية في؟

 الكتب السماوية 

الكتب السماوية، هي تلك الصحف و الكتب السماوية التي أنزلها الله سبحانه وتعالى مع أوليئه المصطفون من الرسل و الأنبياءء، فقد ورد في القرآن الكريم مجموعة من الكتب السماوية لكل نبي من الأنبياء، ومن هذه الكتب السماوية ما يلي:

  • كتاب القرآن الكريم: هو الكتاب المنزل على  سيدنا محمد وهي المعجزة الخالدة له، حيث قال تعالى:وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ﴾
  • كتاب التوارة: الكتاب المنزل على سيدنا موسى عليه السلام، حيث قال الله تعالى:(إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ)
  • كتاب الإنجيل: الكتاب المرسل على سيدنا عيسى عليه السلام، وتمثل في قوله تعالى:(وَقَفَّيْنَا عَلَىٰ آثَارِهِم بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ ۖ وَآتَيْنَاهُ الْإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ).
  • كتاب الزبور: الكتاب المرسل على سيدنا داوود عليه السلام، وتمثل في قوله تعالى:(وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا)،
  • صحف ابراهيم وموسى : الكتاب المرسل على سيدنا إبراهيم عليه السلام، وتمثل في قوله تعالى:(صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى).

تختلف الكتب السماوية في

بعد التعرف على الكتب السماوية، وما هو كتاب كل رسول كما ورد في القرآن الكريم لنجيب عن السؤال التعليمي الباحث عن: تختلف الكتب السماوية في؟

الإجابة الصحيحة هي: تختلف الكتب السماوية في الشرائع و المنهج العلمي.