من ابلغ الناس بشهر رمضان دخل الجنة، شهر رمضان هو الشهر الفضيل الذي فرض الله فيه فريضة الصوم على عباده المسلمين البالغين القادرين،شهر رمضان هو الشهر الذي أنزل فيه القرآن الكريم على النبي محمد صل الله عليه وسلم، ففي شهر رمضان فرض على الفرد الامتناع عن الطعام و الشراب وليس امتناع عن الاكل بل هو امتناع عن الغيبة و النميمة و عن التكلم بالكلام البذئ و الغير جيد، وهو الشهر الذي يكلله المؤمن بالعبادات و الطاعات و التقرب إلى الله بالطاعات، ولشهر رمضان الفضل الكبير و الاجر العظيم ، ففيه يسهر العباد على طاعة الله و تقيد الشياطين و تطهر القلوب و يزداد الذكر و القرآن، وقد ظهرت بعض الاقاويل التي تسائل عنها الكثيرون وهو ما صحة العبارة التي تنص على: من ابلغ الناس بشهر رمضان دخل الجنة.

من ابلغ الناس بشهر رمضان دخل الجنة 

ينتظر المسلمين شهر رمضان المتميز بطقوسه و متميز بكونه شهر علا فيه ذكر الله وقيدت به الشياطين وفتحت أبواب الجنة، شهر كرمه الله بنزول القرآن الكريم فيه على سيدنا محد، و إنه لمن أحب الشهور على المسلمين وعلى العباد، فما ينفك أن ينتهي الشهر و التساؤلات حول موعده يبدأ و يتزايد، وقد ظهرت أقاويل و أحاديث أن الشخص الذي يبلغ و يخبر الناس بقدوم شهر رمضان حرمت عليه النار و دخل الجنة، فنا مدى صحة هذا القول، وهل هذا الحديث ورد عن الرسول صل الله عليه وسلم، من خلال الفقرة السابقة سنتعرف على مدى صحة هذا القول.

صحة حديث من بشر الناس برمضان دخل الجنة

بين العلماء أنه ليس هناك نصوص تدلل على تحريم النار على من قام بتبليغ الناس اولا بقدوم شهر رمضان، وهو حديث ضعيف لا صحة له و لم يرد عن النبي صل الله عليه وسلم لذلك يفضل عدم تناقل هذا الحديث و القول فيه حتى لا يدخل المرء في أمور هو في غنى عنها كون أن هذا يعتبر كذب على النبي صل الله عليه وسلم، فالعبارة التي تنص على:من ابلغ الناس بشهر رمضان دخل الجنة، لا صحة لها و لا علاقة لها بالقول الصحيح مجرد حديث ضعيف لم يرد في صحته النصوص.