الرأفه بالحيوان ورحمته قد تكون سببا في دخول الجنه، إن الدين الإسلامي هو الدين الذي بعث الله عز وجل به نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وهو آخر الديانات السماوية التي قد نزلت على الأنبياء والمرسلين، وهو الدين الشامل الذي قد شمل جميع جوانب الحياة، واهتم في كافة المخلوقات الحية في الحياة، بما فيها الإنسان، والحيوان، والنبات، وقد حثنا الدين الإسلامي بالاهتمام في الحيوان، وحثنا على الرأفة بالحيوان، حيث ان الرأفة في الحيوان من الأمور التي قد تُدخل صاحبها الجنة، وضمن هذا الحديث نود أن نتطرق لسؤال تعليمي هام جاء في كتاب الحديث للصف الثاني متوسط الفصل الدراسي الثاني، حيث كان السؤال هو الرأفه بالحيوان ورحمته قد تكون سببا في دخول الجنه، وفي سياق هذه المقالة سوف نتعرف على الإجابة الصحيحة له.

الرأفه بالحيوان ورحمته قد تكون سببا في دخول الجنه اذكر حديثاً على ذلك

إن السنة النبوية الشريفة قد تضمنت على الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة، والتي كانت مفصلة وشارحة لكافة الأحكام التي قد جاءت في القرآن الكريم، كما ان السنة النبوية احتوت على الكثير من الأحاديث النبوية ذات المعاني العظيمة، والتي بها نصائح ومواعظ للمسلمين، وسياق حديثنا هذا يدعونا أن نتوقف مرة أخرى عند سؤال الرأفه بالحيوان ورحمته قد تكون سببا في دخول الجنه، والذي سوف نتعرف على الإجابة الصحيحة له فيما يأتي.

وإجابة سؤال الرأفه بالحيوان ورحمته قد تكون سببا في دخول الجنه كانت هي عبارة عن ما يأتي:

  • عن أبي هريرة أن رسول الله قال بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش فوجد بئرا فنزل فيها فشرب ثم خرج فإذا كلب يلهث يأكل الثري من العطش فقال الرجل لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان بلغ مني فنزل البئر فملأ خفه ماء ثم أمسكه يفيه حتى رق فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له قالوا يا رسول الله وإن لنا في هذه البهائم لأجرا فقال في كل كبد رطبة أجر.