من مغيب الشفق الاحمر الى منتصف الليل هو وقت، للصلاة عدة فوائد في حياة الانسان ولعل من أبرزها أنها سبب في مغفرة المعاصي التي يقوم بها المسلم في ليله ونهاره، كما ان للصلاة فوائد اجتماعية من حيث تأدية المسلمون لصلاة الجماعة ووقوفهم في صف واحد جنباً الى جنب لا فرق بينهم، وسؤالهم عن بعضهم البعض في صلاة الجماعة وتفقد أحوالهم، ففي صلاة الجماعة تقارب اجتماعي ونشر للمحبة والمودة بين المسلمون عبر سؤال المصلين عن الذي يغيب عن الصلاة وتفقد حاله وعذره في غيابه، ولقد شرع الدين الاسلامي الحنيف خمس صلوات على المسلمون أداؤها في اليوم والليلة، ولكل صلاة منها وقت معلوم ومحدد، ومنها من مغيب الشفق الاحمر الى منتصف الليل هو وقت.

من مغيب الشفق الأحمر إلى نصف الليل هو وقت صلاة

الصلاة لها عدة فوائد نفسية وصحية تنعكس على الانسان الذي يحافظ عليها، فهذه الفوائد كلها تعود على المسلم كون الصلاة من أعظم العبادات التي شرعها الله سبحانه وتعالى على المسلمون فيشعر من خلالها المسلم بوحدانية الله تعالى فلا خالق لنا الا الله عز وجل.

  • من طلوع الفجر الصادق الى طلوع الشمس هو وقت صلاة الفجر.
  • من زوال اشمس عن وسط السماء الى جهة الغروب الى ان يصير ظل كل شيء مثله حيث يكون ظل الرجل مثل طوله هو وقت صلاة الظهر.
  • من وقت أن يصير ظل كل شيء مثله ما عدا ظل الزوال الى ان يصبح لون الشمس أصفر هو وقت صلاة العصر.
  • من غروب قرص الشمس بشكل كامل الى غياب الشفق الاحمر من السماء هو وقت صلاة المغرب.
  • من مغيب الشفق الاحمر الى منتصف الليل هو وقت صلاة العشاء.

من يترك الصلاة التي ركن مهم من أركان الدين الاسلامي فسوف يعيش حياة ضنكى حيث توعددهم الله عز وجل في قوله : (وَمَنۡ أَعۡرَضَ عَن ذِكۡرِي فَإِنَّ لَهُۥ مَعِيشَةٗ ضَنكٗا وَنَحۡشُرُهُۥ يَوۡمَ ٱلۡقِيَٰمَةِ أَعۡمَىٰ)، فمن يتركها فله الندم والهلاك يوم القيامة فهو من الخاسرين، فالصلاة ان صلحت صلح سائر العمل وإن فسدت سائر العمل، فتارك الصلاة مصيره جهنم خالداً في وادي الويل.