يصنف الخفاش ضمن، يعتبر الخفاش من الكائنات الغريبة الموجودة في هذا الكون، فهو الحيوان الوحيد القادر على الطيران، لذا يعتبر الخفاش الحيوان الطائر، يتميز الخفاش بأصابعه الطويلة التي يغطيها غشاء رقيق جداً من الجلد، حيث تشبه الأجنحة وتستخدمها الخفافيش للطيران، الخفافيش من الكائنات التي تلد وتتخذ شكل الفئران، تتنوع الخفافيش في ألوانها وأشكالها وأحجامها، ويكسو جسمها فراء ناعم وجميل، الخفافيش لا تظهر إلا عندما يحل الظلام، ومن الجدير بالذكر أن الخفافيش لا ترى بعيونها، بل ترسل ذبذبات صوتية عالية التردد التي تصطدم بالأجسام وترتد إليها، وبهذا تستدل الخفافيش على اتجاهها، لذلك يعتبر الخفاش من الكائنات الغريبة، ويصنف الخفاش ضمن.

تصنيف الخفاش

يعتبر الخفاش الحيوان الوحيد الذي يطير، ويتم تصنيف الخفافيش إلى فصيلة الخفاشيات أو ذوات الأيدي المجنحة، وهناك نوعين من فصيلة الخفاشيات وهما: الخفاشيات الكبرى وتنتشر هذه الفصيلة في آسيا وإفريقيا وأستراليا، الخفاشيات الصغرى توجد في المناطق الباردة.

شكل الخفاش

يغطي جسم الخفاشيات فرو رمادي ناعم وطويل، للخفاش وجه صغير يشبه الكلاب أو الثعالب حيث أن لها فم مسحوب وطويل، أما العيون فتختلف من نوع لآخر فمن الخفافيش ما يمتلك عيون واسعة وكبيرة، وبعضها عيونه صغيرة جداً تشبه الخرز، ولكن بشكل عام جميع لخفافيش تتميز بأنها عمياء لا ترى.

هل الخفاش طائر أم حيوان

الخفاش هو الحيوان الوحيد الذي يستطيع الطيران، لذلك يحتار الكثير في تصنيف الخفاش طائراً أم حيواناً، بل أجمع علماء الأحياء والتشريح على أن يُصَنف الخفاش ضمن الثدييات، التي تلد فيها الأنثى صغار، وتصنف الخفافيش على أنها ثاني أكثر الثدييات قدرة على التكاثر، وهذا يجعلها أكثر تنوعاً بعد القوارض، لذلك لا يمكن تصنيف الخفاش على أنه طائر، بل هو حيوان ثديي يمكنه الطيران.

يصنف الخفاش ضمن

يصنف الخفاش ضمن الثدييات، حيث أنها من الحيوانات الثديية التي تلد، عادة تضع أنثى الخفاش مولودها في شهر آيار أو شهر حزيران، وهي أفضل موعد لولادة الخفافيش، وتضع أنثى الخفاش في السنة خفاشاً واحداً ، ويعيش الخفاش إما في مجموعات على شكل مستعمرات، أو يعيش منفرداً حيث يتعلم الطيران والحركة في عمر أسبوعين إلى أربعة أسابيع، وتصبح الخفافيش جاهزة للتزاوج والتكاثر في عامها الأول.

يصنف الخفاش ضمن الثدييات، والتي تنتشر في كافة أنحاء العالم، وتتوزع في المناطق المختلفة من حيث درجات الحرارة، تتميز بعيونها التي تشبه الخرز، لكنها لا تستطيع الرؤية وتصدر موجات صوتية عالية التردد، ترتد إليها عند إصطدامها بالأجسام المقابلة، وبهذا تستطيع تحديد اتجاهها، وتبقى الخفافيش من المخلوقات الغريبة والمثيرة للحيرة.