التغير في الطاقة الحركية يساوي، تعد الطاقة الحركية واحدة من أنواع الطاقات التي يمتلكها الجسم نظراً لحركته، ويبقى الجسم محتفظاً بحركته طالما لا يوجد أي احتكاك يمكن أن يؤثر عليها بالنقصان، وتستطيع الطاقة أن تتحول من صورة إلى أخرى، ويمكن عرض مثال على النحو التالي، انظر إلى راكب الدراجة الذي يمتلك طاقة كيميائية ناتجة من حرقه للمواد الغذائية التي تناولها خلال يومه، بعد ذلك تتحول هذه الطاقة الكيميائية ببذل مجهود من الراكب من خلال عجلته إلى طاقة حركية، لكن لم تتحول جميع الطاقة الكيميائية إلى حركية في هذا المثال، حيث تحول جزءاً منها إلى طاقة حرارية في الجسم، حيث نلاحظ أن ركوب الدراجة تتطلب بذل جهد من خلاله يحصل الإنسان على الطاقة الحرارية والتي يحتفظ بها في جسمه، فدرجة حرارة جسمه 37 درجة مئوية، ووحدة قياس الطاقة الحركية وفق نظام الوحدات الدولي هي جول.

التغير في الطاقة الحركية يساوي

التغير في الطاقة الحركية يساوي؟

  • الطاقة الحركية = 0.5 X الكتلة X مربع سرعة الجسم.

قانون التغير في الطاقة الحركية

أن أكثر ما يتم دراسته في الفيزياء الكميات الفيزيائية، والتي منها الطاقة الحركية، والتي يمكن التعبير عنها بقيمة رقمية واحدة، وهي تعتمد على كتلة الأجسام وسرعتها، حيث توجد علاقة طردية بين الطاقة الحركية وكتلة الجسم، فكلما ازدات كتلة الجسم زادت طاقته الحركية، ويمكن فهم ذلك من خلال لو تعرضت شاحنة كبيرة تسير بسرعة 100 كم/ ساعة لحادث سير سنجد أن الأضرار الناتجة عن حادث سير الشاحنة الكبيرة أكثر بكثير من الأضرار الناتجة عن حادث سير سيارة صغيرة تسير بنفس سرعة الشاحنة الكبيرة.

كذلك تتناسب الطاقة الحركية طردياً مع سرعة الجسم، فكلما ازدات سرعة الجسم ازدات طاقته الحركية، حيث يعتبر الأضرار الناتجة عن تصادم سيارة سباق تسير بسرعة 300كم/ساعة أكثر بكثير من الأضرار الناتجة عن السيارة نفسها ولكن تسير بسرعة 100كم/ ساعة، واستدل العلماء بعد الكثير من التجارب والعلاقات الرياضية على قانون الطاقة الحركية وهو: الطاقة الحركية = 0.5 X الكتلة X مربع سرعة الجسم.

إلى هنا نكون وصلنا إلى ختام مقال التغير في الطاقة الحركية يساوي، والذي من خلاله تعرفنا على قانون الطاقة الحركية، دمتم في حفظ الله تعالى ورعايته.