ما معنى التسامح في الإسلام، يعيش الإنسان في مجتمع بين الأفراد المختلفة، وقد يتعرض أثناء مواقفه الحياتية إلى إساءة من قبل أحد الأشخاص، مما يدفعه للمشاجرة معه ومقاطعته، تاركاً ذلك الشئ الكثير من الآثار السلبية في نفس الإنسان، فيصبح إنساناً حقوداً كارهاً، مما قد يفقده التركيز في حياته، وتزيد عصبيته وانفعاله نحو أتفه الأشياء، كذلك يؤثر ذلك في علاقاته الاجتماعية، فيصبحً شخصاً وحيدا منعزلا، لا يريد رؤية الآخرين والتعامل معهم، ومن هنا جاء مفهوم العفو والتسامح وأهميتهما لدى الأفراد في تصحيح السلوك، والتخلص من الحقد والكره اتجاه الآخرين، وفي هذا المقال سنتعرف سوياً على ما معنى التسامح في الإسلام.

التسامح في الإسلام

لقد جاء ذكر التسامح في الكثير من المواضع في القرآن الكريم، قال تعالى: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ)، كذلك يقول تعالى: ( وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما)، لذلك يعتبر الدين الإسلامي دين السماحة والرحمة والعفو، وتأتي هذه القيمة الكبيرة في الإسلام للتسامح لكي يتم تخليص النفس من الحقد والكراهية والعداوة، وغرس مكانهما المحبة والتطلع لنيل الأجر والثواب من ذلك من رب العالمين.

ما معنى التسامح في الإسلام

يشير مفهوم التسامح في الإسلام إلى المبدأ الإنساني الذي يحثه على عدم رد الإساءة بالإساءة، والإيمان بأن البشر خطائون، لذلك يجب خلق الأعذار لهم، والشعور اتجاههم بالرحمة والشفقة، ونسيان ما مضى من التجارب والأحداث المؤلمة التي مر بها الفرد، كذلك التفكير الإيجابي نحو الآخرين بمصالحتهم، وعدم إصدار أحكام عليهم بصورة سريعة أو إلقاء التهم عليهم بالشكل الذي يسئ لهم ويجعلهم يشعرون بالذنب نحو العلاقة التي تجمعهم.

أهمية التسامح

للتسامح أهمية كبيرة في حياة الأفراد تتمثل في النقاط التالية:

  • يعمل التسامح على تخليص الفرد من جميع الأخطاء التي يشعر ناحيتها بالذنب، وذلك من خلال مسامحته لنفسه وتصحيح أخطائه.
  • يرفع من شأن الشخص الذي يقوم بالتسامح ويبادل الإساءة بالتسامح، مما يخلق منه إنسانا مليئا بالخير، تمتلك نفسه حب الغير بعيدة كل البعد عن الحقد والكره.
  • يمل من الحد من المشاكل بين الأصدقاء والأقارب، والتخلص من سوء الظن بهم.
  • ينال الشخص المتسامح أجر كبير وثواب عظيم من الله سبحانه وتعالى.
  • يعمل على تقبل الاختلافات بين الشعوب والأفراد، وبالتالي يحقق القدرة على التعايش بينهم .
  • يساعد التسامح على تفعيل الجوارات البناء، حيث يصبح الشخص أكثر تقبلاً إلى آراء الآخرين، متسامحاً مع نفسه ومع الآخرين.