اكتب عن موضوع ابداء الراي، يعتبر ابداء الراي فرع من افرع حرية الراي، التي كفلها لنا الإسلام، والقانون الدولي، حيث يعتبر ابداء الراي، من الحقوق التي ضمنها الإسلام لعباده، حيث جاءت الشريعة الإسلامية، بالارتقاء بالفرد من خلال وضع قوانين لحسن التصرف، بين افراد المجتمع المسلم، دون الوصول الي تعدي الأخربن، علي حقوق بعضهم البعض، لقوله تعالي في كتابه الكريم: “ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ” لذلك كان لزام علينا العمل علي الموضوع التالي، اكتب عن موضوع ابداء الراي.

اكتب عن موضوع ابداء الراي

يعرف ابداء الراي، علي انه إيصال أفكار الشخص من خلال الحديث، حيث يعرف أيضا بحرية التعبير، حيث جاء الإسلام وميز هذه الحرية، حيث كان الحكم الديني، في عهد النبي محمد صلي الل عليه وسلم، مبني علي الشوري، لقوله تعالي في كتابه العزيز: “وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ” حيث ميز الإسلام مكانة الانسان، حيث اكد علي ضرورة احترام اراء الاخرين، والانصات اليهم في الحديث، من خلال استماعهم الي قراءة القران، لقوله تعالي: “وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ” حيث تعددت المواضع التي جاء فيها موضوع ابداء الراي، والتي تتمثل في التالي:

  1. ابداء الراي لإسداء نصيحة في موضوع معين: يتمثل في نصيحة دينية او دنيوية.
  2. ابداء الراي لنقاش في موضوع معين: ويتمثل في المواضيع المهمة الكبيرة مثل المواضيع السياسية او الحياتية او الاجتماعية المختلفة.
  3. ابداء الراي ينمي الفكر: من خلال الجدال العميق بين الأشخاص للوصول الي حل لمشكلة معينة.

حيث ان اختلاف وجهات النظر، لا يفسد للود قضية، ولكن ينتج عنه العديد من الأفكار المختلفة، والحلول التي تساهم في حل بعض من القضايا الشائكة، التي يصعب علي الفرد الوصول الي حلها، لان فهم الأشخاص للمواضيع المطروحة، يختلف من شخص الي شخص اخر، وأيضا يختلف طريقة التعاطي مع المشاكل المختلفة، حيث تعددت أساليب ابداء الراي بين الأشخاص، والتي تتمثل في التالي:

  1. الاستماع بأدب وبطريقة حضارية الي انتهاء الشخص الاخر: من كلامه لقوله تعالي في كتابه العزيز: “وجادلهم بالتي هي أحسن”.
  2. الابتعاد عن الطعن والتجريح اللغوي: لقوله تعالي في كتابه العزيز: ( ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم ).

اكتب عن موضوع ابداء الراي، من خلال الموضع السابق وضعنا بين ايديكم موضوع عن ابداء الراي، والتعرف علي موقف الشرع من ابداء الراي، واساليبه المختلفة، التي تتنوع بين الأشخاص، حيث امرنا الإسلام باحترام اراء الاخرين، وعدم التعامل معهم بتجريح.