هجر القران انواع واخطرها، إن القرآن الكريم هو المعجزة الخالدة، والتي قد أنزلها الله عز وجل على نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وتعد قراءة القرآن الكريم هي واحدة من أهم العبادات التي يُثاب عليها المسلمين، وينالوا الأجر والثواب العظيم، وذلك لأن قراءة القرآن الكريم تمنح صاحبها الحسنات الكثيرة، وقال نبي الله عليه الصلاة والسلام:  “من قرأ حرفًا من كتاب الله فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: ألم حرف. ولكن: ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف”، ولكن نجد أن هناك بعض الأفراد يقوموا بهجر القرآن الكريم، والتي تعتبر من الأمور السيئة التي يقع بها الأفراد، والتي تحمل الكثير من الآثار السلبية على نفسه، وضمن هذا المقال سوف نتعرف على هجر القران انواع واخطرها، وسوف نتعرف على الآثار السلبية لهجر القرآن الكريم.

هجر القران انواع واخطرها

إن هجر القرآن الكريم يعتبر من النقم التي من الممكن أن يقع بها العديد من الأفراد، حيث أننا نجد أن هناك الكثيرون الذين يبتعدوا عن قراءة القرآن الكريم، على الرغم من أنها تعتبر من العبادات الدينية، والتي تمنح صاحبها الأجر والثواب العظيمين، ويتوجب التنويه هنا إلى ان هجر القرآن الكريم له أنواع عديدة، وفيما يأتي سوف نتعرف على هجر القران انواع واخطرها، والتي هي عبارة عن الآتي:

  • هجر تدبر القرآن الكريم ومعرفة ما جاء به من معاني.
  • هجر العمل بما جاء به القرآن الكريم والتعرف على الحلال والحرام به.
  • هجر سماع القرآن الكريم والإصغاء إليه، والإيمان به.
  • هجر التحاكم إليه وتحكيمه في أصول الدين الإسلامي وفروعه واعتقاد انه لا يفيد اليقين وأدلته لفظية لا تحصل العلم.
  • هجر التداوي في آيات القرآن الكريم من أمراض القلب، ويطلب الفرد التداوي بأمور غير القرآن الكريم.

أضرار هجر القرآن

إن قراءة القرآن الكريم هي من نعم الله عز وجل علينا، وهي العبادة التي تجعل الفرد يشعر بالطمأنينة والسكينة، كون قراءة القرآن الكريم تُريح القلب، وتقرب المسلم إلى الله عز وجل، وينال الأجر والثواب عليها، ومن الجدير بالذكر ان هجر القرآن الكريم له أضرار والتي منها ما يأتي:

  • هجر القرآن الكريم يورث في قلب الفرد القسوة، حيث أن قراءة القرآن الكريم ترقق قلب القارئ، وذكر الله عز وجل يُشرح صدر المسلم، ويطمئن نفسه، ويُريح قلبه، وقال الله عز وجل في كتابه العزيز:(الَّذينَ آمَنوا وَتَطمَئِنُّ قُلوبُهُم بِذِكرِ اللَّـهِ أَلا بِذِكرِ اللَّـهِ تَطمَئِنُّ القُلوبُ)،
  • إن هجر القرآن الكريم يُفقد الهاجر حفظ الله عز وجل له وحمايته له، وذكر الله عز وجل هو خير حافظ للمسلمين.
  • هجر القرآن الكريم يضيع على هاجره الأجر والثواب والفضل العظيم.
  • هجر القرآن الكريم يفوت على صاحبه شفاعة القرآن الكريم يوم القيامة، حيث قال صلى الله عليه وسلم: (اقْرَؤُوا القُرْآنَ فإنَّه يَأْتي يَومَ القِيامَةِ شَفِيعًا لأَصْحابِهِ).
  • إن هجر القرآن الكريم يؤدي إلى انتشار البدع بين الأفراد، ويؤدي أيضاً إلى هجر السنة النبوية الشريفة.
  • يؤدي هجر القرآن الكريم إلى انتشار الجهل بين الأفراد.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)