الاستطاعه تتضمن امرين هما، تعد فريضة الحج أحد العبادات الأساسية الواجبة على الإنسان المسلم وذات أهمية كبيرة في الدين الإسلامي، يعد الحج من أركان الإيمان الخمسة الأساسية التي إذا صلحت أركان إيمانة صلح دينة وعملة وتقبلة الله تعالى ورضي عنه، حيث تعبر عبادة الحج من أكثر العبادات التي يحب الله تعالى أن يرى المسلم قد أداها وعلى أكمل وجه، ففي الحج وبعد الإنتهاء من فريضة الحج وعلى أكمل وجة يرجع الإنسان كيوم ولدته أمه، أي يعود وقد غفر الله عز وجل له كل ما تقدم من ذنبه وسيئاته وقد تخطاها الله عز وجل له، وللحج أركان يجب أن تتوفر في الإنسان المسلم ومن أهمها الاستطاعه تتضمن امرين هما.

الاستطاعه تتضمن امرين هما

لقد تم تعريف الاستطاعة في الحج من قبل علماء الدين الإسلامي على أنها هي عبارة القدرة على ثمن أو أجرة أو تكاليف الاداة الموصلة التي يستخدمها الإنسان من أجل الوصول إلى البلاد المقدسة والعودة منها، بالإضافة إلى كل ما يحتاج إليه الشخص الحاج من نفقات ومصاريف وتكاليف مادية، وأن تكون لديه القدرة البدنية والجسدية، وأن يكون أمن في طريق، وإمكان المسير إلى الحج، وبالإضاف إلى المرأة على وجه الخصوص وجود زوج أو محرم يصحبها في رحلة الحج، فمن توفرت لديه هذه الشروط فتكون توفرت لديه الإستطاعة في الحج، كما يجب على الإنسان الذي يريد أن يؤدي عبادة الحج أن يكون بالغ عاقل حر، فقد وجب عليه الحج على الفور لتحقق الاستطاعة.

  • السؤال هو: الاستطاعه تتضمن امرين هما؟
  • الإجابة هي: أن تكون لديه القدرة الجسدية والقدرة المادية على أداء فريضة الحج.

ومن منعه مرض مزمن، أو كان شيخاً كبيرا في العمر لا يستطيع على السفر إلى أداء عبادة الحج، وهو ما يسمى في الدين بالمعضوب، فإن كان الشخص قادرا من الناحية الماديه وجب عليه أن ينيب أو يرسل شخص أخر غيره ليحج عنه، ولو بأجرة، بشرط أن يكون النائب قد حج عن نفسه قبل هذه الحجة، فإذا لم يجد المعضوب من ينيبه، أو وجده ولكن بأكثر من أجرة المثل سقط عنه الحج، لعدم توفر الاستطاعة، الاستطاعه تتضمن امرين هما القدرة المادية والقدرة الجسدية.