قصد مكه المكرمه في وقت معين لاداء مناسك مخصوصه، يتوجه وفود الحجاج كل عام لمكة المكرمة لاداء فريضة الحج التي تعد ركناً أساسياً من اركان الاسلام لمن استطاع أدائها، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “بُنِيَ الإسْلامُ علَى خَمْسٍ، شَهادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ ورَسولُهُ، وإقامِ الصَّلاةِ، وإيتاءِ الزَّكاةِ، وحَجِّ البَيْتِ، وصَوْمِ رَمَضانَ”، وللحج الكثير من الحكم والفوائد التي تعود على المسلم، حيث يتحقق الإخلاص لله من خلال الحج، حيث يتخلى الحاج عن كل مظاهر الزينة، ويتذلل لله، حتى ينال رضاه، كما يؤدي المسلم من خلال فريضة الحج ما اوجبته الشريعة الإسلامية عليه، وهو بهذا يحقق رضا ورحمة الله، وفي الحج تدريب على مجاهدة النفس، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “نعَم، عليهنَّ جِهادٌ، لا قتالَ فيهِ: الحجُّ والعُمرَةُ”، وفي هذا تأكيد على ان الحج من الجهاد في سبيل الله، وينال المسلم اجراً عظيماً حيث يعود كما ولدته أمه، ومن خلال مقالنا سنتحدث عن قصد مكه المكرمه في وقت معين لاداء مناسك مخصوصه.

قصد مكه المكرمه في وقت معين لاداء مناسك مخصوصه؟

الحج هو قصد مكه المكرمه في وقت معين لاداء مناسك مخصوصه، فقد قال تعالى: “الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ”، وللحج فضل كبير جداً يعد الحج من افضل الاعمال التي تقرب العبد لربه، فقد روي عن ابي هريرة: “أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ سُئِلَ: أيُّ العَمَلِ أفْضَلُ؟ فَقالَ: إيمَانٌ باللَّهِ ورَسولِهِ. قيلَ: ثُمَّ مَاذَا؟ قالَ: الجِهَادُ في سَبيلِ اللَّهِ قيلَ: ثُمَّ مَاذَا؟ قالَ: حَجٌّ مَبْرُورٌ”.

قصد مكه المكرمه في وقت معين لاداء مناسك مخصوصه العبارة السابقة هي التعريف الاصطلاحي للحج، ويعد الحج من افضل الاعمال التي ينال المسلم تبعاً لها الاجر العظيم، والحسنات ويكفر من خلال الحج عن الذنوب التي ارتكبها، ويبدا صفحة جديدة مع الحياة كأنه ولد من جديد.