انواع السحر ثاني متوسط، يعتبر السحر آفة خطيرة على الأفراد والمجتمع، لأنه يقوم على العديد من العوامل التي يكون آثرها هو تفكك الأسر، والتفرقة بين الأزواج، والجمع بين المتباغضين، ويهدم علاقة الأخوة والمحبة ويحولها إلى حقد وكراهية، ويعتبر السحر حرام وكبيرة من الكبائر العظيمة التي يحذرنا الله تعالى منه، وهو مُخرج من الملة، قال تعالى: “اتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُون”

انواع السحر ثاني متوسط

ينقسم السحر حيث أثره إلى ثلاثة أقسام:

سحر تأثير

وهو السحر الذي يؤثر في جسم المسحور، مما يجعله مريضاً، وليس لديه القدرة على ممارسة حياته بالشكل الطبيعي، فيمرضه أو يؤثر على عقله أو يقتله، كذلك منه ما يشتت بين الأشخاص المتحابين أو يجمع بين المتباغضين، فهذا له حقيقه ناتجة عن أفعال السحرة، ولهذا أمرنا الله نستعيذ من الساحرات اللواتي يعتقدن وينفثن عليه، قال تعالى: (وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَد).

سحر تخييل

هو السحر الذي يؤثر في العيون بحث يُخيل لها الأشياء على غير ما هي عليه، وقد جاء ذكر هذا السحر في وصف الله تعالى لـ سحرة فرعون، حيث قال تعالى: (فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى)، كذلك قال تعالى: (فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى)، فهنا السحرة قاموا بفعل أشياء تسحر العيون، حتى تأثر الناس بها وتهيأ لهم أن الحبال والعصا حية تمشي.

ويعتمد الساحر في كل من سحر التأثير وسحر التخييل بالاستعانة بالجن والشياطين، لذلك كل من يقوم بهذا الفعل هو كافر خارج من ملة الإسلام.

سحر خداع وتمويه وخفة

وهي أن يقوم الساحر بفعل أشياء بخفة يده، لكي يخدع العيون والتي من خلالها ترى الواقع ليس بالواقع، ويطُلق على هذا السحر اسم ” الشعوذة”، ويعتبر هذا السحر حرام، وكبيرة من الكبائر لأنه يُعتبر ذريعة باسم السحر، ويُمارس باسم السحر، ومن خلاله يقوم الساحر بالخداع وتمويه الآخرين.