من طرق الرقية الشرعية، قبل الحديث عن طرق الرقية الشرعية، سنتناول تعريفها وشروطها واهم المعلومات عنها، فالرقية الشرعية هي اللجوء والتوجه لله تعالي سواء بأسمائه او صفاته، وقد امر الرسول الناس بالرقية الشرعية حيث انها تساعد في منح المسلم الطمأنينة والسكينة والراحة، وهذا لا يكون الا بمشيئة الله، لان الرقية بمجملها عبارة عن آيات قرآنية تناولها الله في كتابه العظيم، وادعية مأثورة ثبتت صحتها عن رسول الله، ولتكون الرقية الشرعية صحيحة يجب ان تستوفي مجموعة من الشروط والتي أولها ان تكون من “كلام الله أو صفاته او اسمائه او الدعاء المأثور عن الرسول صلى الله عليه وسلم”، وثاني شرط من شروط صحة الرقية الشرعية هي ان تكون بلسان عربي، وان يثق المرقي تمام الثقة ان الرقية تشفيه بمشيئة الله، وانه لا يشفى لمجرد قول الرقية الشرعية، بل يتم الشفاء امر وإرادة من الله عز وجل، وللرقية الشرعية مجموعة من الطرق الصحيحة والتي ثبتت عن الرسول صلى الله عليه وسلم وعن صحابته، ومن خلال مقالنا سنتناول من طرق الرقية الشرعية.

من طرق الرقية الشرعية؟

هناك الكثير من الأمور التي يجب ان يفعلها الراقي والمرقي في الرقية الشرعية حتى تكون صحيحة، واولها الطهارة التامة، ونية الراقي بنفع المرقي، واستقبال القبلة، وان تكون الرقية جهراً، كما يجب تكرار الايات القرآنية، وهنا سنعرض من طرق الرقية الشرعية:

  1. ان يضع الراقي يده اليمنى على مكان الألم ويتلو الايات القرآنية والادعية التي تضمها الرقية الشرعية، كما كان يفعل الرسول صلى الله عليه وسلم، وبعد الانتهاء من تلاوة الايات القرآنية يقول دعاء: “اللَّهُمَّ رَبَّ النَّاسِ أذْهِبِ البَاسَ، اشْفِهِ وأَنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَماً.
  2. وضع اليد اليمنى مكان الألم، ثم يسمي الراقي بالله، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ضَعْ يَدَكَ علَى الذي تَأَلَّمَ مِن جَسَدِكَ، وَقُلْ باسْمِ اللهِ ثَلَاثًا، وَقُلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ أَعُوذُ باللَّهِ وَقُدْرَتِهِ مِن شَرِّ ما أَجِدُ وَأُحَاذِرُ”.
  3. من المستحب المسح والنفث في الرقية، لقول عائشة رضي الله عنها: “أنَّ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ كانَ إذَا اشْتَكَى يَقْرَأُ علَى نَفْسِهِ بالمُعَوِّذَاتِ، وَيَنْفُثُ”.
  4. الرقية على الماء، حيث يقرأ الراقي آيات قرآنية على الماء بنية الرقية ويشربه المرقي.

تعددت طرق الرقية الشرعية والهدف منها واحد، وهو اللجوء والتوجه لله تعالي بأسمائه وصفاته ليشفي المريض من المرض، ويحمي المسلم من العين والحسد، ويبعث في قلوب المسلمين الطمأنينة والسكينة والراحة.