ما شروط التوبة النصوح، الإنسان  غير معصوم من الخطأ و غير معصوم من ارتكاب الذنوب و المعاصي سواء كانت هذه الذنوب ظاهرة للعيان أو مخفية لا يعلم بها أحد، فالله سبحانه وتعالى لا تخفى عليه خافية يعلم ما تخفيه القلوب و ما تكنه الصدور، على المرء المذنب بحق الله او بحق نفسه او بحق الآخرين أن لا يتغاضي عن هذه الأخطاء يسارع بالتوبة ، فإن من أسماء الله الحسنى التواب الرحيم الغفار الغفور، فباب التوبة مفتوح و باب الله لعباده دوما مفتوح، على المرء أن يسارع للتوبة إلى الله عزجل، و أن يتوب توبة نصوحة، ومن خلال ما يلي سنتعرف على تعريف التوبة النصوح، ونقدم نقاط متعددة عن ما شروط التوبة النصوح.

تعريف التوبة النصوح

من خلال هذه الفقرة سنعرض لكم تعريف التوبة النصوح لغة واصطلاحا،

  • تعرف التوبة النصوح لغة:  هي الرجوع والعودة إلى الله عزوجل، وتمثل ذلك في قوله تعالى: {وتوبوا إلى الله جميعاً أيه المؤمنون لعلكم تفلحون}.
  •  والتوبة النصوح اصطلاحا: هو مصطلح يقصد به الرجوع عما يكرهه الله سبحانه وتعالى من الأعمال و الذنوب الظاهرة و الباطنة، فكل ذنب لا يحبه الله يجب الصد والرجوع عنه ومن هذه الذنوب الشرك والعقوق والكذب والغيبة والنميمة والتبرج وقلة الحياء، وأكل الربا وأكل مال اليتيم،فالله سبحانه وتعالى يحب العبد التائب العائد إلى الله، حيث قال الله تعالى: {إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين}.

ما شروط التوبة النصوح

التبة النصوح هو العودة الى الله عزوجل طامعا في أن يغفر ذنبي وقبل عذري ويفتح لي في صحيفتي ورقة بيضاء خالية من الذنوب، ولكن للتوبة النصوح مجموعة من الشروط، فما شروط التوبة النصوح:

  • من أولى شروط التوبة النصوحة هو الندم عن كل ما ارتكبه العبد من الذنوب.
  • الاقلاع عن الذنوب و المعاصي.
  • وجوب اخلاص التوبة إلى الله عزوجل وعدم العودة للذنب مرة أخرى.
  • أن تكون التوبة في زمن الامهال: من شروط التوبة النصوحة أن تكون تكون التوبة قبل الغرغرة، عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله عز وجل يقبل توبة العبد ما لم يغرغر)
  • أن يستمر العبد غي الأعمال الصالحة.

قال تعالى : “وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ”، التوب النصوح هي سبب الفلاح في الدنيا والآخرة، وقد بينا لكم من خلال ما سبق ما شروط التوبة النصوح.