من هو مخترع المذياع؟ يمكن وصف الراديو بأنه عبارة عن أداة إلكترونية يمكنها ضبط المادة التي تنتجها ، وهذا الابتكار يرجع الفضل فيه إلى الكشف عن موجات الراديو، أي أن المذياع عبارة عن موجات كهرومغناطيسية التي يمكنها توصيل الموسيقى والخطابات وأي معلومات أخرى يمكننا إرسالها عبر الهواء، وهنالك العديد من الأدوات التي تعمل على الموجات الكهرومغناطيسية بخلاف الراديو ، بما في ذلك: أجهزة الميكروويف، والهواتف اللاسلكية الذكية، والألعاب التي تعمل بنظام التحكم البعيد، والتلفزيونات، وغيرها الكثير، ولكن العديدون يتساءلون هوذا هذا العالم العظيم الذي يقف خلف هذا الاختراع الثوري الذي أسهم في الثورة التكنولوجية فيطرحون سؤال: من هو مخترع المذياع؟ وهو ما سنتعلمه في السطور المقبلة.

مخترع المذياع

  • السؤال هو من هو مخترع المذياع؟
  • الاجابة هو : العالم والفيزيائي غولييلمو ماركوني.

أدى ابتكار البرقية والهاتف إلى تطوير أداة الراديو، حيث بدأ ابتكار الراديو عبر إنشاء ارسال الرسالة عن بُعد او ما يطلق عليها البرقية، في فترة الثلاثينيات من القرن العشرين، ابتكر العالم صامويل مورس أداة الرسائل الكهربائية التي تنقل اشارات من خلال ربط الأسلاك بين الإرسال والقبول، وبعد هذا الابتكار اكتشف العديد من الباحثين في هذا المجال كيفية إنشاء أداة لارسال الرسائل عن بُعد تنقل الإشارات بدون الاسلاك، لكن هذا الاستكشاف ظل مجرد أفكار لم يتم تطبيقها على أرض الواقع نتيجة لتغيبها عن الإنجاز، وظلت كذلك لأكثر من خمسين عامًا، في منتصف التسعينيات ، بدأ الشاب غولييلمو ماركوني في توجيه الفحوصات والتجارب بناءً على ما وجده الباحث هاينريش هيرتز، استطاع ان يثبت بأن الموجات الراديوية أو الإشعاع الكهرومغناطيسي يمكن توصيلها وتحديدها بواسطة المعامل المنطقية، وقد أدى استكشاف غولييلمو إلى تطوير أداة للإشعار بقدوم العاصفة، والتي تعتمد على التوجيهات التي تصدر من الجهاز الذي يسجل ظهور أي اشارة بواسطة البرق.