لماذا سمي الجهاز الذكي بهذا الاسم،  يعود إطلاق الكلمة السحرية  Smart Phone على الهواتف المحمولة إلى إحدى الشركات في السويد التي تحمل اسم أريسكون، والتي أطلقت اسم الهواتف الذكية على هاتفها الذي طرحته في الأسواق عام 2000 حيث كان يحمل اسم  R 380، حيث كانت تعمل على نظام التشغيل المعروف باسم سيمبيان، إلى حين أثبت نظام التشغيل الأندرويد جدارته  وتفوقه على سيمبيان في عام 2011، في سياق دراسة الهواتف الذكية وأنظمة التشغيل التي تعمل بها وبعض الخصائص والسمات التي تميزها يأتي سؤال لماذا سمي الجهاز الذكي بهذا الاسم.

لماذا سمي الجهاز الذكي بهذا الاسم

سمي الجهاز الذكي بهذا الاسم نسبة إلي وصول الذكاء الصناعي والتكنولوجيا المتطورة للأجهزة المحمولة، التي تعد من الأمور التي ساهمت بشكل واضح في جعل التعامل مع الكثير من الأشياء من حولنا أكثر سهولة ويسراً، كما سهّلت التواصل مع العالم الخارجي، عدا عن دورها في حفظ البيانات الخاصة بك، والعمل علي تشغيل أكبر المصانع، ومراقبة أداء العمل بواسطة جهاز واحد.

لقد أحدثت شركة أبل الأمريكية ضجة كبيرة في سوق الهواتف الذكية وذلك في عام 2007، من خلال إطلاقها العنان لأجهزة الأيفون التي تعمل وفق نظام أبل الذي اجتاح الأسواق، حيث لم يقتصر عمل هذا النوع من الهواتف على الاتصال والتواصل فقط بل زاد من التركيز على الميديا والإعلام بشكل واضح، ليظهر بعدها في عام 2008 الأجهزة الذكية العاملة وفق نظام التشغيل اندرويد، وبذكل فإن إجابة سؤال لماذا سمي الجهاز الذكي بهذا الاسم تتمثل في الذكاء الصناعي الذي تعمل به هذه الأجهزة ودورها في تسهيل الاتصال والتواصل مع العالم الخارجي وإنجاز الكثير من الأعمال من خلالها.