متى يحافظ المنافق على وعده، من ضمن الأسئلة التي تناولها كتاب الحديث للصف الاول متوسط في الفصل الدراسي الثاني، وقبل التطرق للإجابة عن هذا السؤال، سنتعرف على صفات المنافقين الذين بين الرسول صلى الله عليه وسلم اهم صفاتهم حين قال: “آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا عاهد أخلف، وإذا خاصم فجر”، وقد وصف الله المنافقين بأنهم مصابين بمرض في قلوبهم، فقد قال تعالى: “فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ”، كما انهم يسعون في فساد الارض، ولا يحاولون الإصلاح، فقد قال تعالى: “وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُون* أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُون”، ومن اكثر الصفات التي اطلقها الله على المنافقين أنهم سفهاء ومخادعين، ويظهرون عكس ما يبطنون، فيخدعون في ظاهرهم المسلمين، كما لا يمكن الوثوق بالمنافقين أبداً، لانهم دائمي الكذب، واذا حدثوا كذبوا، ويمتلكون غريزة تدفعهم لتشويه صورة الاسلام، والإساءة للمسلمين، وهم دائمي الاستهزاء بالمسلمين وبأقوالهم، لذا يجب الحذر منهم واجتنابهم، وبعد ان تعرفنا على صفات المنافقين، سنجيب عن سؤالنا متى يحافظ المنافق على وعده.

متى يحافظ المنافق على وعده؟

توعد الله للمنافقين بعذاب شديد، فهم يسعون في الارض فساداً، ويستهزؤون بالإسلام والمسلمين، ويحاولون بكل ما اوتوا من قوة تشويه صورة الاسلام، وابعاد الناس عن طريق الصلاح والخير، كما انهم لا يصدقون في اقوالهم، ولا يجب الوثوق بهم، فهم ان وعدوا اخلفوا، وان اؤتمنوا خانوا، وهم يظهرون خلاف ما يبطنون، ويخدعون المسلمين بأعمالهم واقوالهم، وكلن الله يعرفهم، ولن يفلتوا بما فعلوه في دنياهم، حيث لن يروا النور ابداً يوم القيامة، وخصص الله لهم الدرك الأسفل من النار، أما فيما يتعلق بإجابة سؤالنا متى يحافظ المنافق على وعده، فقد تعرفنا في مقدمة مقالنا ان المنافق لا يصدق بوعده، ويخلف فيه، ولكن هناك حالة واحدة فقط لا يخلف فيها المنافق وعده، والتي سنتعرف عليها من خلال اجابتنا عن سؤال متى يحافظ المنافق على وعده:

  • متى يحافظ المنافق على وعده؟
    • يحافظ المنافق على وعده في حالة واحدة وهي اذا كانت له مصلحة من هذا الوعد، حيث يحافظ على الوعد بما يجلب له المصلحة.

وهكذا نكون قد عرفنا متى يحافظ المنافق على وعده، حيث ان المنافق من الصفات الأساسية التي يتصف بها هي اخلاف الوعد، حيث لا يمكن الوثوق به ابدا مهما وعد ومهما حلف بالله، ولكن المنافق يحافظ علة وعده حين يكون له مصلحة في تحقيق هذا الوعد.