حكم الاحتفال في عيد الحب، عيد الحب من المناسبات التي تأتي في شهر فبراير من كل عام، وهو عيد العشاق المنتظر بلهفة وشوق من أجل الاحتفال والمشاركة بالأمور الجميلة مع الأحبة والعشاق، فالحب هي مشاعر تكنها القلوب تجاه أشخاص آخرون، ولا يقتصر الحب على العشاق من مختلف الأجناس أو على المتزوجين، فالحب مشاعر خلقها الله في القلوب وهي من أسمى المشاعر التي يمكن للفرد أن يفيض بها ويعبر عنها، فعيد الحب يشمل حب البنت لأبيها، ويشمل حب الأم لأبنائها، ويشمل حب الأبناء لدهم، و حب الأخوة و الأصدقاء و غيرها، وهي من أسمى المشاعر ، و نجد أن الاحتفال بعيد الحب بات بشكل سنوي، فما حكم الاحتفال في عيد الحب؟

قصة عيد الحب الحقيقية

الاحتفال بعيد الحب هل هو حلال أو حرام، ولكن قبل أن نتعرف على الحكم الشرعي من عيد الحب كوننا أنس مسلمون، ألا يتسائل البعض عن قصة عيد الحب الحقيقية، لنسرد لكم قصة عيد الحب الحقيقة، بدأت القصة ما بين الراهب الذي يشتد إيمانه ودينه المسيحي ولديه من العلوم الدينية التي تخص المسيح ووجود الله الكثير، وبين الامبراطور الروماني الذي قام بتحريم الايمان بالمسيح و ورفض فتح الكنائس و إقامة العبادات و الصلوات المسيحية فيها، ولب القصة أوو موضوع الحب يتمحور في العلاقة التي دارت بين الرااهب فالنتينوس و بين ابنة الإمبراطور الروماني، وبدأت القصة كالتاالي: القديس فالنتاين الذي تم اتخاذ قرار سجنه من قبل الإمبراطور الروماني وذلك بسبب ما قام به الراهب فالنتينيوس بممارسة للدعوة المسيحية، كونه من المسيحين المتشدد قام بتعليم الدين المسيحي، واتبع الدين المسيحي وتشدد فيه، وكان يقوم بطقوسه الدينية المسيحية التي رفضها الامبراطور الروماني كلوديوس وحرم الديانة المسيحية ، وجراء ذلك تم اتخاذ قرار سجنه ،و خلال فترة سجنه قام الامبراطور الروماني بارسال ابنته  العمياء من أجل أن تكتسب من خبرة الراهب فالنتيوس وتتعلم منه كل  العلوم التي يعلمه، كونه كان من الناخبين في العلوم الكونية، فقد قام الرراهب بتعليم الفتاة كل شئ وتعريفها سر وجود الله وأخبرها بقصص روما وتاريخها الصحيح فتأثرت الفتاة بعلمه وصدقته بشكل كامل، فقام القديس فالنتاين بتعليم ابنته وتدريسها وأن يمنحها  ويعلمها كافة الدروس والعلوم التي تختزن عنده، ظنا منه بأن الإمبراطور يفكر في أن يعفو عنه ويخرجه من السجن في حال قام بتعليم ابنته، وقد زرع الأمل في قلبه على أنه سينجو وينال حريته، مع العلم أن فالنتاين لم يرتكب جرم جنائي يستدعي موته وقتله، ولكن القرار الإمبراطوري جاء على أن يحكم بإعدام القديس  فالنتاين وكان هذا القرار الأمر الذي كسر قلب القديس فالنتاين وحطم أحلامه، وبعد أن تم العمل على إعدامه، قد دب الحزن في قلب ابنة الإمبراطور الروماني فهي قد كونت أحلامها مع القديس  فالنتاين وكنت له المشاعر الجياشة المليئة بالحب والعواطف وذلك بدأ منذ أن توجهت له ليقوم بتعليمها، وقد حزنت حزنا شديدا  عليه مما جعلها تبحث عن قبره ولتعرف أين هو من أجل ان تقوم بزيارته، وبعد أن وجدت قبره أصبحت تتزور قبره بشكل دوري ومستمر وتضع له الورود، ومن هنا جاءت قصة عيد الحب وتخصيص يوما له ، وقد كان هذا اليوم في تاريخ الرابع عشر من فبراير،  ولكن علينا التعرف على حكم الاحتفال بعيد الحب.

متى عيد الحب 2021

قبل التعرف على حكم الاحتفال في عيد الحب ، لنتعرف على موعد عيد الحب عيد الحب من الأيام المنتظرة من قبل العشاق والأحبة التي بدأوا يتجهزون لها قبل اليوم المعروف بعدة أيام، متى عيد الحب، عيد الحب هو عيد العشاق المنتظر بلهفة وشوق حيث يعتبر عيد الحب الفرصة الأمثل من أجل الاحتفال مع المحبوب أو المحبوبة أو بين المتزوجين فيه، وهو الفصة المناسبة ليكشف المرء عن المشاعر و الطاقات المكنونة في القلب، فيبحث الكثيرون في عيد الحب الذي يكون في تاريخ الرابع عشر من فبراير لعام 2021، والمتبقي عليه يوم واحد فقط، من أجل التجهيز للاحتفال بهذ اليوم وشراء الهدايا وتجهيز الرسائل والعبارات والكلمات من أجل الاحتفال به، يكون التفكير والتخطيط لعيد الحب يسبق ايامه بكثير من أجل ان يكون يوما مخلدا في الذاكرة، وهناك العديد من الأفكار التي من الممكن تطبيقها في الرابع عشر من فبرايير في عيد الحب، ومنها تبادل الورود وشراء الهدايا، والعزومة على عشاء رومانسي، وتجهيز ألبوم صور جميل، والكثير الكثير، ولكن هناك من أقوال تتراود عن عيد الحب بهل هو جائز أو هو محرم، هذا الأمر الذي دعانا لكتابة المقال لنتطرق حول ما هو حكم الاحتفال في عيد الحب؟

حكم الاحتفال في عيد الحب إسلام ويب

الرّابع عشر من شهر فبراير هو يوم الاحتفال بالحبّ وإعلانه بين العشّاق والمتحابّين والسّبب أو القصّة الّتي كانت وراء هذا اليوم هي القصة التي جاءت لتحكي لنا قصة الراهب وابنة السجان التي تم انعقاد هذه القصة في القرن الثالت من الميلاد، و التي تم سردها في السطور أعلاه، ولكن بخصوص حكم الاحتفال بعيد الحب فما حكم الاحتفال في عيد الحب؟

جاء بخصوص حكم الاحتفال في عيد الحب آراء كثيرة منها المؤيد ومنها المعارض والرافض لذلك والمحرم له، ومن المؤيدون لأمر الاحتفال في عيد الحب دائرة الإفتاء الأردنية في حكم الاحتفال بيوم الحب للمتزوّجين و دار الإفتاء المصرية جاءت مؤيدة الاحتفال في عيد الحب كون أن الحب هو فرصة من أجل التعبير عن المشاعر التي يكنها الفرد في قلبه للأهل والأحبة والعشاق، و في كون أنها علاقة غير مخالفة للشرع و الدين خاصة إن كانت العلاقة بين الرجل و المرأة خلاف شرع الله.

وهناك ما كان مخالف ومعارض لأمر الاحتفال في عيد الحب ومنهم المشايخ الكبار والمعروفين ابن جبرين وابن عثيمين رحمهم الله والكثير غيرهم، حيث قاموا بتحريم عيد الحب  وقد كان التحريم بعيد الحب كعيد وليس كمناسبة اجتماعية، كون أنه نحنه المسلمون لدينا عيدين فقط كما شرع لنا الدين الإسلامي، وهما عيد الفطر وعيد الأضحى ، وما سوى هذه الأعياد فهو محرم.

وبهذا نكون توصلنا لختام مقالتنا بعدما تعرفنا من خلال ما سبق من السطور كل ما هو متعلق بعيد الحب بدءا بذكر قصة عيد الحب، وموعد عيد الحب، متوصليم لتوضيح حكم الاحتفال في عيد الحب، والذي اختلفت الآراء حوله ما بين المؤيد والمعارض، وقد كان الرفض و التحريم لأمر الاحتفال في عيد الحب  من قبل المعارضون كون أن المسلمين ليس لديهم إلا عيدين و أنه بدعة ويجب على المسلمين تجنب البدع وعدم التشبه بالكفار وطقوسهم.