لماذا تم اختيار الرياض مقرا لمجلس التعاون، يعتبر هذا السؤال من أكثر الأسئلة المتداولة حيث يعتبر مجلس التعاون الخليجي من المنظمات الاقتصادية والسياسية والعسكرية التي تضم فقط دول الخليج العربي، والتي يبلغ عددها ست دول عربية والتي تشكل أغلبيتها مساحة شبه الجزيرة العربية، وفي هذا المقال سنتعرف سوياً عن مجلس التعاون الخليجي، وسبب اختيار مدينة الرياض لتكون مقرا لمجلس التعاون.

مجلس التعاون الخليجي

هو منظمة سياسية اقتصادية عسكرية تتكون من ست دول عربية تحيط بالخليج العربي والتي تشكل أغلبيتها شبه جزيرة العرب، ودول التعاون الخليجي هي: السعودية، سلطنة عُمان، الإمارات العربية المتحدة، دولة الكويت، دولة قطر، مملكة البحرين، ولقد تم تأسيس مجلس التعاون الخليجي في تاريخ 25/ مايو لعام 1981م، وذلك عبر الاجتماع الذي انعقد في إمارة أبو ظبي، ويعتبر الشيخ جابر الأحمد الصباح صاحب فكرة إنشاء المجلس، ويتولى الآن رئاسته الشيخ نايف الحجرف، وتعتبر الرياض هي المقر الدائم لمجلس التعاون الخليجي.

أهداف مجلس التعاون الخليجي

تعتبر الرياض المقر الدائم لمجلس التعاون، والذي يقوم بالعديد من الوظائف منها:

  • تحقيق التماسك والوحدة بين الدول الأعضاء في المجلس في جميع المجالات.
  • تعزيز علاقات تعاون بين كافة  البلدان والشعوب في جميع المجالات.
  • وضع القواعد الأساسية للشؤون الاقتصادية والمالية.
  • وضع  سياسات ولوائح الأعمال التجارية، وأعمال النقل والشؤون الجمركية.
  • وضع أنظمة متعلقة بالشئون التعليمية والثقافية.
  • وضع أنظمة متعلقة بالصحة والشؤون الاجتماعية.
  • وضع أنظمة متعلقة بالشئون السياحة والإعلام.
  • وضع  القواعد الأساسية للشئون التشريعية والإدارية.
  • تطوير الصناعة والتعدين والزراعة والموارد المائية والحيوانية.
  • تطوير مراكز البحوث والمشاريع وتشجيع التعاون بين القطاعين العام والخاص.

لماذا تم اختيار الرياض مقر لمجلس التعاون

بناءاً على الاتفاق بين دول الخليج المشاركة في مجلس التعاون الخليجي تم اختيار الرياض لتكون المقر الدائم للمجلس، حيث تعتبر الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية، واكبر المدن فيها، وتحتوي الرياض على كثافة سكانية عالية جعلتها ثالث أكبر عاصمة عربية من حيث عدد السكان، حيث يسكنها حوالي 6 ملايين نسمة، وهي تقع في وسط شبه جزيرة العرب، على ارتفاع 600م فوق سطح البحر ، ولقد تم اختيارها لتكون مقر مجلس التعاون للدول الخليج نظراً لأهميتها التاريخية والسياسية والتجارية منذ قديم العصور، والتي كانت ومازالت شاهدة على العديد من الأحداث السياسية والاقتصادية والثقافية في البلاد، ولقد استضافت الرياض الكثير من المؤتمرات والقمم المحلية والعربية والخليجية، ومنها قمة الرياض في عام 2017م، وقمة الخليج عام 2018م، قمة العشرين التي ترأستها في عام 2020.

أهمية الرياض

تعتبر الرياض الواجهة الأساسية لدولة السعودية من الناحية الاقتصادية والسياسية، ولمنطقة الرياض أهمية كبيرة جعلتها محط أنظار الكثير من دول العالم، ومن خلال النقاط التالية سنتعرف على أهمية الرياض:

  • تحتوي على مقرات الدولة السيادية منها، مجلس الشورى، ومجلس الوزراء.
  • أيضاً تشملتح على عدد كبير من الوزارات الحكومية للدولة، والهيئات التابعة هلا.
  • تعتبر مركز مالي حيوي تضم من خلاله السوق المالية السعودية.
  • تحتوي أيضاً على مقرات المصارف البنكية وشركات الاستثمار.
  • تعتبر منطقة الرياض ساحة عمل مفتوحة للمشاريع الكبرى القائمة بالمملكة، منها: مشروع مترو، مركز الملك عبدلله المالي، وتركز فيها حوالي 23% من القوة العاملة، والتي وصلت في عام 2016م إلى 4.3 مليون عامل، وبالتالي تعد مقصد الكثير من المواطنين والأجانب للبحث عن الأعمال المختلفة فيها.

إلى هنا نكون وصلنا إلى ختام مقالنا، والذي من خلاله تعرفنا على مدينة الرياض وأهميتها الإستراتيجية، والتي تعتبر مقر مجلس التعاون الخليجي الدائم، والجدير ذكره أن دولة الإمارات قد تحفظت على قرار اختيار الرياض مقر مجلس التعاون دون التعرض لذكر أسباب هذا التحفظ.