تسيطر الهرمونات على دورة الحيض صواب أم خطأ، تعتبر المرأة كائن هرموني بطبعه، حيث أن الأنوثة وجميع الصفات المتعلقة بالمرأة كالجنس والكآبة من الهرمونات التي تتحكم بالمرأة، ولا تستطيع السيطرة عليها، ويتحكم في النساء عدد من الهرمونات وفق دورتها الشهرية حيث أنه تتحرك بعض الهرمونات من اليوم الأول للدورة إلى اليوم الرابع عشر في دورة التبويض،  وبعدها تتحكم هرمونات أخرى في المرأة، وتبدأ من اليوم الـ15 إلى 28، وجيمع الهرمونات المذكورة نؤثر على الصحة والحالة النفسية لها.

هرمونات المرأة

يسيطر على المرأة نوعين من الهرمونات هما:

هرمون أيستروجين

هو هرمون أنثوي يساعد على الشعور بالاحتواء وحماية العش الأسري، والرعاية للأفراد في الأسرة، كما أن الهرمون يساعد الذاكرة، ووجد أن كثير من النساء يفقدن الذاكرة بعد انقطاع الدورة، حيث ينخفض الهرمون مع كبر سن المرأة تقل كمية الهرمون عندها وخاصة بعد توقف الدورة.

هرمون بروجيسترون

لهرمون البروجيسترون دور أساسي في إحداث أحاسيس الأمومة والرعاية عند المرأة، حيث يبدأ تدفق الهرمون عند المرأة مع مشاهدة الرضيع، من حيث شكله في كبر حجم رأسه وكبر العينين، كذلك تؤكد الأبحاث أن الشكل له دور في تدفق الهرمون عند مشاهدة دمية أو صورة على شكل طفل.

تسيطر الهرمونات على دورة الحيض

تسيطر الهرمونات على دورة الحيض صواب أم خطأ؟

  • صواب.

كيف تسيطر الهرمونات على دورة الحيض

أثناء فترة الحيض تشعر المرأة ببعض التغيرات الفسيولوجية على جسمها، وهي تشير إلى حدوث اختلال في مستوى الهرمونات في الجسم، وينتج عن ذلك بعض الأعراض التي تؤدي إلى اضطراب الهرمونات عند النساء، ومن هذه الأعراض:

  • غزارة الدورة الشهرية لها، مع الشعور بالألم الناتج عنه.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • جفاف المهبل.
  • تتعرض إلى تشوش في الذاكرة وعدم التركيز أثنائها.
  • الشعور بالتعب والإرهاق بشكل مستمر.
  • التقلبات المزاجية المختلفة، كـ القلق، والاكتئاب.
  • الشعور بالصداع المستمر.
  • تغير على الوزن إما بزيادته أو نقصانه وبشكل لا يمكن تفسيره.
  • تقلبات أثناء النوم وعدم القدرة على النوم بسهولة.
  • الشعور بحرارة الجسم الشديدة أو برودته، أو الحساسية الشديدة تجاه كليهما.
  • زيادة كمية التعرق.
  • تغير في معدل ضربات القلب.
  • ظهور حب الشباب بشكل مفاجئ، وجفاف جلد البشرة، وتقصف الشعر والأظافر، ونمو الشعر بكمية كثيفة.
  • عدم الرؤية بشكل واضح.
  • تغيرات في الثدي أما بكبره أو صغره، والشعور بألم فيه عند لمسه.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • ضعف العظام.