المتممات للجملة كالفروع للشجرة تختلف بأشكالها وتتفق بارتباطها، الجملة في اللغة العربية نوعان هما الجملة الاسمية التي تأتي مبدوءة بالاسم، والجملة الفعلية وهي التي تأتي مبدوءة بالفعل، تتكون الجملة الاسمية من ركنان أساسيان هما: المبتدأ، والخبر، أما الجملة الفعلية تتكون من فعل وفاعل وفي بعض الأحيان من مفعول به إذا كان فعل الجملة متعدي، تأتي متممات الجملة لتضيف معنى جديد أو لتأكيد معنى الجملة، كما يمكن الاستغناء عن متممات الجملة بحيث تبقى الجملة صحيحة وتؤدي معنى مفيد، على شبي المثال عند قولنا جاء الطالب المجتهد، إن كلمة المجتهد أضافت معنى جديد للطالب وهي صفة الاجتهاد، لكن إذا حذفنا كلمة المجتهد من الجملة وأصبحت جاء الطالب لم يختل المعنى، في سياق دراسة موضوع متممات الجملة ضمن مبحث اللغة العربية يطرح الكتاب سؤال المتممات للجملة كالفروع للشجرة تختلف بأشكالها وتتفق بارتباطها.

المتممات للجملة كالفروع للشجرة تختلف بأشكالها وتتفق بارتباطها صواب خطأ

تعتبر هذه العبارة صائبة، وذلك لأن متممات الجملة تكون شبيه بفروع الشجرة، تختلف في أشكالها فبعضها متممات مجرورة وبعضها متممات منصوبة لكنها تتفق بارتباطها، تنقسم متممات الجملة إلى نوعين وذلك وفق إعراب المتمم، فقد تكون متممات مجرورة وقد تكون متممات منصوبة، إن المتممات المجرورة قد تكون مجرورة بحرف الجر إذا سبقها أحد حروف الجر وهي: ( من، إلى، عن، في، على، حرف الباء، حرف الكاف، حرف اللام، واو القسم، تاء القسم) حيث أن الاسم الذي يأتي بعد أحد حروف الجر يكون مجرور وعلامة جره الكسرة، أو مجرور بالفتحة إذا كان ممنوع من الصرف، أو مجرور بالياء إذا كان من الأسماء الستة، أو جمع مذكر سالم، أو مثنى، وقد يأتي مجروراً بالإضافة، بذلك تكون عبارة المتممات للجملة كالفروع للشجرة تختلف بأشكالها وتتفق بارتباطها، هي عبارة صحيحة.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)