استدل على ان الاقرار بوجود الله تعالى امر فطري، خلق الله سبحانه وتعالى هذا الكون، خلق الإنسان وميزه عن باقي الكائنات بالعقل، وخلق كافة الكائنات الحية على هذه الأرض، رفع السماء بلا عمد، وثبت الجبال بلا وتد، وخلق الشمس والقمر والنجوم كل في فلكه يسبح، وخلق الليل للنوم والسكينة والراحة، وخلق النهار للعمل والكسب الحلال، وسخر كل شئ في هذه الأرض للإنسان، ودعانا الله عز وجل للتأمل في هذا الكون الواسع، لنرى مظاهر الإبداع والإعجاز العلمي في خلق الله، حيث أن كل المظاهر الكونية تدل على وجود الله عز وجل، خالق الحب والنَوى وفاطر السماوات والأرض، وفقاً لما سبق استدل على ان الاقرار بوجود الله تعالى امر فطري.

استدل على ان الاقرار بوجود الله تعالى امر فطري

كل شئ في هذا الكون مخلوق بحكمة وتصرف، حيث يتجلى إبداع الخالق وقدرته في كل شئ، فكل شئ في هذا الكون ما هو إلا دليل قاطع على وحدانية الله عز وجل، خلق الله الدلائل الكونية ليثبت وجوده ويُعْجز كل من ينكر وجوده. وجود الله أمر فطري جعله الله فطرة عند الإنسان، حيث يُخْلق الإنسان مؤمن بوجود الله بالفطرة، لكن عوامل التربية وتأثير البيئة المحيطة، تلعب دور كبير في إيمان الإنسان وتسليمه بوجود الله.

دليل على أن الإقرار بوجود الله تعالى أمر فطري

جميع الدلائل الكونية تدل على وجود الله سبحانه وتعالى، ومن هنا نستطيع أن نقدم إجابة عن سؤال، استدل على أن الإقرار بوجود الله تعالى أمر فطري:

الإجابة الصحيحة هي/

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما من مولود إلا ويولد على الفطرة، فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه.”

استدل على ان الاقرار بوجود الله تعالى امر فطري، من أعظم الدلائل على الإقرار بوجود الله تعالى أمر فطري، الإعجاز العلمي في خَلْقْ هذا الكون، حيث خلق الله سبحانه وتعالى هذا الكون، وجعل التصديق والإيمان بوجوده أمر فطري، حيث خلق الإنسان مؤمناً ومسلماً بالفطرة، ولكن تتغير ملته حسب بيئته وتربيته وحسب أهله.