اكتب الحكمة التي لاجلها نهي عن الصلاة في هذه الاوقات، إن الصلاة هي أهم العبادات المفروضة، والتي قد فرضها الله عز وجل على نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وقد أعطي الإسلام الصلاة منزلة كبيرة، كونها تعتبر هي اول ما أوجبه الله تعالى من العبادات، والصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام، وهي اول ما يحاسب عليه المرء يوم القيامة، وقال عبد الله بن قرط منقولاً قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة، فإن صلحت صلح سائر عمله، وإن فسدت فسد سائر عمله.»، والصلوات المفروضة في الإسلام هي خمس صلوات، وهي صلاة الفجر، صلاة الظهر، صلاة العصر، صلاة المغرب، صلاة العشاء، ولكن هناك بعض من الأوقات التي قد نهى الإسلام، وهنا نتوقف عند سؤال اكتب الحكمة التي لاجلها نهي عن الصلاة في هذه الاوقات، وسنوافيكم بالإجابة الصحيحة له ضمن هذه السطور.

هل يجوز الصلاة في الأوقات المنهي عنها

هناك بعض من الأوقات التي قد نهى الإسلام عن الصلاة فيها، والصلاة في الأوقات المنهي عنها يعتبر من الأمور المكروهة والتي هي كراهة تحريم، ومن ضمن الأوقات التي المنهي عنها هي بعد صلاة الفجر، وبعد صلاة العصر، وأيضاً عند طلوع الشمس، حتى يكتمل طلوعها، وغيرهم من الأوقات، ونهى الدين الإسلامي عن الصلاة في تلك الأوقات، واعتبر من الأمور المكروهة في الإسلام.

اكتب الحكمة التي لاجلها نهي عن الصلاة في هذه الاوقات

إن الله عز وجل لم يفرض شيئاً في الحياة إلا وكان له حكمة من ذلك، ونهي الله عن الصلاة في بعض من الأوقات كان له حكمة بها، وسوف نتعرف على الحكمة التي لاجلها نهي عن الصلاة في هذه الاوقات، وذلك ضمن إجابتنا على سؤال تعليمي وهو اكتب الحكمة التي لاجلها نهي عن الصلاة في هذه الاوقات، والذي جاء في كتاب الفقه للصف الاول متوسط الفصل الدراسي الثاني، وسنتعرف على الإجابة فيما يأتي.

وإجابة سؤال اكتب الحكمة التي لاجلها نهي عن الصلاة في هذه الاوقات كانت على النحو الآتي:

  • الحكمة من النهي عن الصلاة في هذه الاوقات هي البعد عن مشابهة المشركين الذين يسجدون للشمس عند طلوعها وعند غروبها.
  • فالاسلام يريد من ابنائه الوحدة في عبادتهم وعاداتهم واحوالهم ويريد منهم الاستقلال فلا يشابهون غيرهم بل تكون لهم شخصيتهم الاسلامية المستقلة.